تشكيل هيئة الإشراف على الحملة الانتخابية.... في عين الصحافة اللبنانية
10-10-2014

هل الانتخابات النيابية المقرر موعدها في 16 تشرين الثاني المقبل حاصلة فعلاً؟

سؤال يطرح بقوة في ظل الجمود والصمت السياسي على صعيد الحملات الانتخابية وتشكيل التحالفات وطرح البرامج وإعداد الكوادر الانتخابية.

ثغرات قانونية عدة رافقت عملية دعوة الهيئات الناخبة وصولا الى تعثر الحكومة في اصدار مرسوم تعيين اعضاء هيئة الإشراف على الحملة الانتخابية.

رصدت مؤسسة "مهارات" التغطية الصحافية لموضوع تشكيل هيئة الإشراف على الحملة الانتخابية من 12 حتى 20 ايلول 2014 وهي الفترة التي بلغ النقاش في وسائل الاعلام ذروته حول موضوع تشكيل الهيئة.

شملت عملية الرصد الصحف اللبنانية اليومية اللآتية: "السفير"، "النهار"، "الاخبار"، "الجمهورية" و"المستقبل".

وتناول التحليل مختلف المقالات والعناوين التي تطرقت الى موضوع تشكيل الهيئة المشرفة على الانتخابات النيابية بإستثناء مقالات الرأي.

خلال فترة الرصد غطت الصحف المرصودة موضوع تشكيل الهيئة في مقالات متفرقة بلغ مجموعها ثلاثة وعشرين مقالاً بمساحة تغطية اجمالية بلغت 1425 سم2 توزعت بين الصحف كالآتي: "الجمهورية" 40%، "النهار" 30%، "السفير" 13%، "المستقبل" 12%، "الاخبار" 5%.

وانفردت صحيفتا "النهار" و"المستقبل" في نشر مقالين عن الهيئة كعنوان بارز في الصفحة الاولى للجريدة، اما المقالات الاخرى فنشرت في الصفحات الداخلية، منها 14 مقالاً في الصفحات الرئيسية (اي الصفحتان الثانية والثالثة) و7 مقالات في الصفحات الداخلية الاخرى.

وعمدت الدراسة الى تصنيف المقالات وفقاً لسياقها التحريري والاطار التي سيقت فيه الحوادث والوقائع والمعلومات. فمن اصل ثلاثة وعشرين مقالاً مرصوداً صنّفت تسعة مقالات في اطار العمل الحكومي العادي، وثمانية مقالات اعتمدت شكل التصرح المباشر للشخص المعني اي نقل كلامه حرفياً كما صرّح به من دون اي تدخل تحريري او تحوير، وستة مقالات وضعت في اطار النزاع السياسي بين الفرقاء.

تضمن احد عشر مقالاً مرصوداً، من اصل ثلاثة وعشرين، تغطية صحافية للاعبين سياسيين اساسيين وقوى اعتبرت مؤثرة في مسار تشكيل الهيئة او عرقلتها وفي أغالبيتها، وفقاً لنتائج الدراسة، من "التيار الوطني الحر" والذين نالوا نسبة 98% من مساحة التغطية الصحافية التي خصصت للقوى السياسية المؤثرة في المقالات المذكورة.

بإستئناء إشارة وحيدة لدور سلبي للسيد حسن نصر الله في عرقلة تشكيل الهيئة، وبلغت 2% من حجم التغطية الاجمالية للاعبين السياسيين، حصد الوزير الياس بو صعب نسبة 69% من مساحة التغطية كلاعب سياسي اساسي في موضوع تشكيل الهيئة. خصصت مساحات اخرى للنائب ميشال عون 7%، النائب الان عون 2%، اما المساحة المتبقية والبالغة 20% فخصصت لـ"التيار الوطني الحر".

وأظهرت الدراسة ان النبرة الاعلامية تجاه "التيار الوطني الحر" في مقالات تحليل المشهد السياسي في غالبيتها سلبية بنسبة 97% مقابل 3% تغطية محايدة وصفر% تغطية ايجابية.