اصابة مصور "فرانس برس" في باكستان
16-01-2015

أصيب مصور وكالة "فرانس برس" اليوم الجمعة 16 كانون الثاني/ يناير خلال تغطيته اشتباكات بين الشرطة الباكستانية ومتظاهرين مناهضين لصحيفة "شارلي إيبدو" أمام السفارة الفرنسية في كاراتشي.

وأصيب المصور الصحافي آصف حسن بعيار ناري في الرئة، وتم نقله على جناح السرعة إلى مستشفى "جناح"، حيث أجريت له عملية جراحية ناجحة، وفق ما أكده المتحدث باسم المستشفى سامي جمالي.

وفي وقت سابق أفادت "فرانس برس" بأن الشرطة الباكستانية أطلقت عيارات تحذيرية واستخدمت خراطيم المياه لتفريق متظاهرين ينتمون للفرع الطالبي لحزب الجماعة الإسلامية، كانوا يحتجون بعد صلاة الجمعة ضد صحيفة "شارلي ايبدو" أمام قنصلية فرنسا في كراتشي (عاصمة باكستان الاقتصادية) ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات الأخرى.

وجاءت هذه التظاهرات تلبية لدعوة الجماعة الإسلامية (كبرى الاحزاب الاسلامية في باكستان) إلى التظاهر عقب صلاة الجمعة للاحتجاج على نشر الصحيفة الفرنسية الساخرة "شارلي إيبدو" في عددها الجديد لرسم كاريكاتوري جديد نسب إلى النبي محمد، بعد الهجوم الذي تعرضت له في 7 كانون الثاني/يناير واسفر عن مقتل 12 شخصاً.

كما نظمت تظاهرات أخرى يوم الجمعة في إسلام آباد ولاهور (شرق) وبيشاور (شمال غرب) وفي مولتان (وسط) باكستان، اذ تم حرق علم فرنسي.

ويذكر أن باكستان (ثاني بلد مسلم في العالم حيث يبلغ عدد سكانها 200 مليون نسمة) دان الاعتداء على "شارلي ايبدو"، لكن خلال الأيام الأخيرة اشتد الجدال لا سيما إثر خروج تظاهرة في بيشاور (شمال غرب)، تضامنا مع الاخوين شريف وسعيد كواشي مرتكبي الاعتداء على الصحيفة.