"السجل اللبناني لاسماء النطاقات بيد متطوعين حتى الافراج عن "المركز اللبناني للانترنت
28-11-2016

منذ حزيران 2013 ينتظر المركز اللبناني للانترنت اصدار العلم والخبر  من وزارة الداخلية مما يتيح للمركز مباشرة اعماله . ومن المفترض ان يكون المركز مسؤولا عن ادارة النطاق المخصص للبنان (.lb و.لبنان)  ويسعى الى التطوير الايجابي للانترنت، ولكن الى الآن عمل المركز مجمد حتى شعار آخر. فما هي قصة تجميد "المركز اللبناني للانترنت"؟

 

في الاساس، تم تخصيص اسم النطاق .lb من قبل جون بوستل، مشغل هيئة الارقام المخصصة للانترنت (IANA)، للسيد نبيل بو خالد من الجامعة الاميركية في بيروت AUB في 25 آب 1993. وفي 27 آب من السنة نفسها سجلت جامعة بيروت الاميركية "aub.ac.lb" كأول اسم نطاق ".lb".

نبيل بو خالد هو رائد لبناني في مجال الانترنت، معروف وموثوق به من قبل مجتمع الانترنت الذي كان ضيقا حينها،  وكان المفهوم السائد ان الاشخاص الذين يتم تخصيصهم لادارة النطاق المخصص  لرمز بلد ccTLD لا يكتسبون ملكية هذا النطاق بل يؤدون خدمة عامة لمجتمع الانترنت عموما. وقد تم انشاء سجل النطاق LB كعملية متخصصة يديرها نبيل بو خالد في اطار سجل محلي ، يوفر خدمات تسجيل نطاقات لمجتمع الانترنت اللبناني بشكل مجاني.

في عام 1997، وعلى اثر نزاع قانوني حول اسم نطاق، استشار نبيل بو خالد خبراء قانونيين وقضاة حول كيفية تلافي مخاطر المسؤوليات القانونية التي قد تترتب على الفريق الذي يدير ويشغل سجل النطاقات LB والجامعة الاميركية في بيروت. ففي ظل غياب آليات تحكيم لبت النزاعات الناشئة عن اسماء النطاقات، قد أوصى هؤلاء الخبراء بضرورة الاعتماد على الآليات الموجودة في القوانين التجارية وحماية اسماء النطاقات عبر علامات التسجيل التجارية اللبنانية. عمل نبيل بو خالد مع وزارة  الاقتصاد والتجارة على ايجاد حلول تأمن حماية مسجل النطاق في لبنان ، وتوصلا الى تدبير متبادل. وينص هذا التدبير على انه يتوجب على مقدمي طلب النطاق تسجيل  اسم النطاق كعلامة فارقة تحت الفئة35 (خدمات الدعاية والاعلان عبر الانترنت). وقدمت الوزارة، لهذه الغاية، تخفيضات بالدفع وصلت الى 50 % حسم على رسوم التسجيل التجاري. ابتداء من 1 ايلول 1999، اصبح سجل النطاقات LB  سجلا مغلقا للبنان يتطلب التسجل فيه، توفر الحضور المحلي والاستحصال على علامة تجارية.  

ان تسجيل علامة تجارية هو عملية بيروقراطية، تتطلب معاملات ادارية يجب تحضيرها وتقديمها وكذلك دفع ما يعادل 200 دولارا اميركيا كمصاريف تسجيل لـ15 عاما. وكانت نتيجة هذه العملية ان العديد من المسجلين وجدوا انه من الاسهل تسجيل نطاقات ".com". ومع ذلك، فقد أسس سجل نطاق LB، بالتعاون الوثيق مع وزارة الصناعة والتجارة، وتم اعتماد عملية تسجيل تتلاءم مع المتطلبات التنظيمية اللبنانية مع الحفاظ على الاستقلالية والحيادية ومع تطبيق مبادئ الانترنت الراسخة مثل: التنظيم الذاتي، سلطة تنطلق من القاعدة الى موقع المسؤولية، توافق، شفافية، وتعاون مبني على الثقة والوضوح.  

 وفي اطار هذه التوجيهات للمارسات الفضلى، تنبثق سلطة مدير ملكية النطاق المخصص لرمزالبلد ".lb ccTLD" من الخدمة المقدمة لمجتمع الانترنت المحلي ومن الاعتراف الثابت بهذه السلطة من مجتمع الانترنت المحلي. و تقع على عاتق مجتمع الانترنت المحلي مسؤولية دعم وحماية سجل نطاق LB، كما عليه مساندة مدير ملكية النطاق المخصص لرمزالبلد  ".lb ccTLD" في خدمة المجتمع.

 في حال اقرار قانون المعاملات الالكترونية، لا يتحمل مزودو خدمات الإنترنت ، بما فيهم مستضيفو المواقع على شبكة الانترنت، وسجلات نطاقات الاسماء ومزودون آخرون، المسؤولية بشأن محتوى الخدمات التي يقدمونها. كما ينص اقتراح القانون على ان وزارة الاقتصاد والتجارة تمثل الحكومة اللبنانية في رعاية سجل ملكية النطاق المخصص لرمزالبلد  ".lb ccTLD".   

وقد رأت وزارة الاقتصاد والتجارة ومدير ملكية النطاق المخصص لرمزالبلد  ".lb ccTLD" في هذا التدبير فرصة لاعادة تصويب متطلبات سجل ".lb" وانشاء علاقة رسمية بين مدير ".lb" والحكومة اللبنانية ممثلة بوزارة الاقتصاد والتجارة، وعملت على اطلاق نقاشات وجلسات عصف ذهني لتطوير ادارة تعاونية وهيكلية مستدامة لسجل ملكية النطاق المخصص لرمزالبلد  ".lb ccTLD"

وفي آب 2012 ، تم تكثيف جهود وزارة الاقتصاد والتجارة، بدعم من مكتب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجلس الوزراء، وذلك على اثر ترك نبيل بو خالد الخدمة في الجامعة الاميركية في بيروت وتبليغ الوزارة ان نبيل بو خالد وسيواصل ادارة سجل النطاق LB  وان الجامعة ستواصل استضافة قاعدة بيانات ".lb" حتى يتم وضع آلية اكثر استدامة. ولكن كلا الطرفين المتمثلين الجامعة الاميركية في بيروت الممثلة برئيسها، ونبيل بو خالد، مدير ملكية النطاق المخصص لرمزالبلد  ".lb ccTLD"، أوضحا للوزير شربل نحاس ان عملية ادارة ملكية النطاق المخصص لرمزالبلد  ".lb ccTLD" تتجه الى وضع غير مستدام وحرج. واستمر سجل نطاق LB في تقديم خدماته مجانا لمجتمع الانترنت اللبناني.

وفي زيارة استطلاعية قام بها رئيس مجلس ادارة هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة ICANN فادي شحادة في شباط 2013، التقى وزير الاتصالات نقولا صحناوي ووزير الاقتصاد والتجارة شربل نحاس اضافة الى مجموعة واسعة من اصحاب المصلحة في قطاع الانترنت، وشدد خلال اللقاءات على ضرورة وجود جهاز يدير“.lb ccTLD”  يعتمد مقاربة من القاعدة الى موقع المسؤولية ويشرك جميع اصحاب المصلحة ، لان من شأن ذلك ان يساهم في اندماج مختلف المصالح المتنافسة. وقد أعطت زيارة فادي شحادة دفعا للمشاركة في الجهود، تخللها انخراط الشركاء في جلسات طويلة مبنية على الفكر النقدي بشأن ما يراد من هيكلية الحوكمة وأثرها والبدائل. وبالرغم من الاعتراف بان حوكمة تشرك كافة اصحاب المصلحة سوف يتخللها عمليات معقدة مع نتائج غير مضمونة، لكنهم اتخذوا قرارا واعيا بان حوكمة تشرك كافة اصحاب المصلحة هي خيار استراتيجي ومفضل في حوكمة الانترنت في لبنان.       

بعد 15 شهرا من مناقشات شاملة وجلسات طويلة من العصف الذهني والمفاوضات، أنهى اصحاب المصلحة في قطاع الانترنت عملهم التوافق على النظام الأساسي والنظام الداخلي لجمعية لا تبغي الربح لها طابع عام/خاص ستحكم ادارة ملكية النطاق المخصص لرمزالبلد  ".lb ccTLD". وفي 2 حزيران 2014، تم تسجيل الجمعية في وزارة الداخلية تحت اسم "المركز اللبناني للانترنت" (LINC)، رقم تسجيل 9259/2014.

وفي 3 حزيران 2014، اطلق الوزير الان حكيم المركز اللبناني للانترنت (LINC) خلال مؤتمر صحافي عقد في وزارة الاقتصاد والتجارة وحضره رئيس هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة ICANN فادي شحادة، رئيس جمعية مجتمع الانترنت ISOC نبيل بو خالد، مدير المركز اللبناني للانترنت الدكتور نبيل فهد وهو ايضا نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت، ورئيس لجنة المعلوماتية في نقابة المحامين في بيروت الدكتور شربل القارح وغيرهم من كافة اصحاب المصلحة.

تعاني الشراكة الاستراتيجية التي يجب ان تنتج من تعاون بين منظمات المجتمع المدني، الشركات، النقابات، الجامعات، ومراكز الابحاث والحكومة في لبنان، من ثغرات كبيرة ومترسخة في حوكمة الانترت في لبنان، مما أثر على استدامة ونمو الانترنت وبالاخص لناحية ادارة واستمرارية سجل النطاقات LB. فجاء  المركز اللبناني للانترنت LINC بهيكلية تضمن الحوكمة من القاعدة الى موقع المسؤولية وتشرك جميع اصحاب المصلحة.

ان المركز اللبناني للانترنت LINC مسؤول عن النطاق المخصص لرمزالبلد  (.lb و.لبنان) بما فيه تسجيل نطاقات الاسماء والادارة والصيانة التقنية للبنية التحتية لسجل النطاقات الخاصة المحلية. كما سيقوم LINC بتعزيز التطور الايجابي للانترنت في لبنان. وسيتم استثمار جزء من الرسوم التي ستفرضها LINC  على تسجيل نطاق الاسماء في نشاطات ومشاريع تهدف الى رفع قدرات المجتمع المحلي لتعزيز نمو قطاع الانترنت في لبنان. 

في بداية 2014، كان لدى سجل النطاقات LB اقل من 4000 نطاقا مسجلا .lb. وينوي LINC  اليوم الى التوجه الى هيئة ادارة النطاقات والاسماء المخصصة ICANN الى اعادة تفويض ملكية النطاق المخصص للبلد ".lb ccTLD"، كما الى التقدم بطلب .لبنان، وتطوير صناعة منظومة نطاقات الاسماء (DNS) في لبنان، وذلك عبر وضع آليات سهلة، فعالة، آمنة وتنافسية مبنية على نموذج عمل السجلات. كما يسعى LINC الى ان يصبح الخيار الطبيعي للشركات والمنظمات والافراد الذين يريدون الحصول على اسم نطاق مرتبط بلبنان عبر توفير افضل الخدمات للسوق المحلي اللبناني وللانتشار اللبناني في كافة انحاء العالم وللسوق العالمي بشكل عام.

في 13 حزيران 2013، انتخب الاعضاء المؤسسون لـLINC اول مجلس ادارة وفق النظام الداخلي وتم انتخاب نبيل فهد كرئيس، سلام يموت كنائب رئيس، عماد حب الله كامين عام، وبسام جابر كامين صندوق. وقد عين مجلس الادارة نبيل بو خالد كرئيس مجلس ادارة LINC والممثل الرسمي للجمعية. كما شكل مجلس الادارة ايضا 4 لجان: لجنة الموارد البشرية الموازنة يرأسها بسام جابر، لجنة سياسات التسجيل ترأها سلام يموت، لجنة البنية التحتية يرأسها نيكولا روحانا، ولجنة اعادة التفويض يرأسها نبيل بو خالد.

المركز اللبناني للانترنت LINC هو جمعية مسجلة قانونيا بحسب الدستور اللبناني ولكن كنتيجة لممارسة لوزارة الداخلية لا اجماع حولها ، فان المركز اللبناني للانترنت لا يمكنه العمل او فتح حسابات مصرفية باسمه الا اذا حصل على شهادة جمعية. وتدعي  وزارة الداخلية انها  قد احالة النظام الداخلي للمركز اللبناني للانترنت الى وزارة الاتصالات لتبدي ملاحظاتها وتعلن "عدم اعتراضها" ولكن وزارة الاتصالات لم تزود وزارة الداخلية بملاحظاتها، على الرغم من انها كانت راعية للعمل الذي اشرك جميع اصحاب المصلحة وادى الى انشاء LINC. هذا الامر جمد عمل المركز اللبناني للانترنت LINC لغاية اليوم.

وفي هذا الوقت والى ان يفرج عن LINC، يبقى سجل النطاقات LB سجلا مخصصا يديره متطوعون.