سيلفانا اللقيس: "ثقتنا بحالنا اساس التغيير"
08-11-2017

تضيء رئيسة اتحاد المقعدين في لبنان وعضو الهيئة المشرفة على الانتخابات سيلفانا اللقيس على ابرز المحطات خلال نضالها من اجل نيل حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة منذ بداية التسعينات وحتى اليوم، اذ تشير اللقيس الى ان انشاء حركة المعوقين اللبنانيين من اهم الانجازات خصوصا في بلد ينتهج سياسة عازلة واقصائية. كذلك، يأتي انجاز قانون ذوي الاحتياجات الخاصة رقم 220 الصادر عام 2000 من الانجازات المهمة لانه يكرس حقوق الاشخاص المعوقين.

وأكدت اللقيس ان كل ما تم انجازه حتى الان يسعى الى ثلاث قضايا ابرزها تقبل المجتمع للتنوع، ومراجعة اللغة التي تميّز ضد ذوي الاحتياجات الخاصة، ومراعاة جميع شرائح المجتمع عند اتخاذ القرارات. كما اشارت اللقيس الى ان حركة اتحاد المقعدين ساهمت في خروج المرأة المعوقة الى الضوء وعززت مشاركة هذه الشريحة في الشأن العام من الحراك الى الانتخابات.

وخلال الحديث تطرقت اللقيس الى دور الهيئة المشرفة على الانتخابات التي تشارك في عضويتها، اذ قالت ان الهيئة ستحاول من خلال عملها على تشجيع مشاركة المرأة في الحياة السياسية وازالة كافة المعوقات التي تواجهها، خصوصا فيما يتعلق بتمكين المرأة من عملية الانتخابات والتوعية بحقوق الناخبين والتعريف بقانون الانتخاب هو احد اهم اهداف هيئة الاشراف على الانتخابات.

"كل مواطن ومواطنة فيهن يغيروا على المدى القريب مش البعيد بس المهم نوثق بحالنا ونعمل يلي نآمن في"، هكذا اشارت اللقيس الى امكانية التغيير في المجتمع من خلال الانتخابات، اذ اكدت انه لا يجب على اللبنانيين التنازل عن اصواتهم وعدم الذهاب للانتخابات، بل بالعكس عليهم النزول والتصويت لان "الصوت بيعمل فارق في التغيير".

 



تم انتاج هذا الفيديو ضمن مشروع "سيدات مشاركات في العمل السياسي" ويأتي ضمن سلسلة فيديوهات تلقي الضوء على نساء ناضلن في الشأن العام وأحدثن تغييرا في المجال الذي يعملن فيه.

ان المساحة التي تحتلها النساء النضاليات والناجحات والخبيرات في الشؤون العامة في الاعلام قليلة مقابل المساحة التي تظهر فيها المرأة كضحية او كخبيرة في التجميل والامور الاجتماعية والانسانية. 

لذا يسعى هذا المشروع الى زيادة الانتاج الاعلامي الذي يدعم صورة المرأة في المراكز القيادية.