صورة نمطية عن الفتيات وكرة القدم تشعل موقع تويتر
07-06-2018

أثارت تغريدات على موقع تويتر، تسخر من عدم إلمام النساء بكرة القدم، قبل أيام من انطلاق مباريات كأس العالم 2018 في روسيا، سلسلة ردود وردود مضادة. فهل ينطبق هذا الواقع على جميع النساء في لبنان؟

نشر الناشط على موقع تويتر عباس زهري صورة على حسابه يشرح فيها مفهوم "التسلل" في كرة القدم. شبّه الملعب بالمطبخ لتتمكن الفتيات من استيعابه، في صورة نمطية تعكس تمييزاً جندرياً، استفزت المغردين، خصوصاً بعد تصدر هاشتاغ "#نصيحة_للبنات_قبل_المونديال" المراتب الأولى على تويتر.

استدعت هذه التغريدة انتقادات من رواد تويتر، فأطلقوا هاشتاغ مضاداً بعنوان "#نصيحة_للرجال_قبل_المونديال".

في مراجعة لمفكرة النشاطات الرياضية خلال الأشهر القليلة  الماضية، يتبين أنه في بطولة غرب آسيا للسيدات، التي أقيمت في دبي في شهر نيسان الماضي، وصل المنتخب اللبناني للناشئات الى النهائي وحصد المركز الثاني بعد خسارته أمام نظيره الأردني. 

شاركت لاعبة المنتخب اللبناني للناشئات رنا صقر (15عاماً) في هذه البطولة. وقالت في حديث لـ"مهارات نيوز" تعليقاً على صورة تويتر "ليس الفتيان وحدهم من يلعبون. نحن الفتيات نلعب كرة القدم أيضاً، وقادرات على ربح البطولة ايضاً".

نظراً للدور المتصاعد لمنتخب الناشئات، يستضيف لبنان بطولة غرب آسيا للشابات دون 18 عاماً في كرة القدم، من 20 الى 31 تموز المقبل وتشارك فيها ستة منتخبات.

تقدم الشابة اللبنانية الحكم دموع البقار (28 عاماً) ابنة طرابلس تجربة رائدة من نوعها. تحمل شارة تحكيم دولية وتولت التحكيم في مباريات عدة في الأولمبياد الجامعي الدولي، ومبارايات نسائية اقليمية ومحلية.

وصفت الإعلامية الرياضية براء الحسن رئيسة رابطة مشجعي فريق ريال مدريد في لبنان، الصورة المتداولة على تويتر بأنها "مهينة". وقالت لـ"مهارات نيوز": "كرة القدم هي اللعبة الأكثر شعبية. وفي لبنان لدينا فتيات لا يلعبن فحسب بل يشجعن هذه الرياضة أيضاً".

تعتبر الصورة النمطية الخاطئة التي تم تداولها على تويتر، مجحفة بحق النساء. لا يجوز التعميم اطلاقاً، خصوصاً أن منتخب الناشئات لكرة القدم برهن أن اللاعبات قادرات على التميز والفوز ببطولات رغم قلة الدعم المادي والمعنوي. وتبرز أسماء نسائية عدة في عالم كرة القدم والصحافة الرياضية. يستحق هذا الحضور مواكبة إعلامية أكبر.