جنبلاط يدعم مشاركة المرأة سياسياً ولا يرشح سيدات من أعضاء حزبه
12-06-2018

تمنى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط  في تغريدة نشرها الأسبوع الماضي على تويتر، رداً على حملة داعمة لتوزير النساء تنظمها "نساء رائدات"، التوفيق للنائبات الجدد. واقترح توزير الكاتبة جومانا حداد في الحكومة المقبلة. فهل يدعم جنبلاط عملياً مشاركة النساء في السلطة ولماذا لم يقدم على ترشيح نساء من حزبه؟

وصف جنبلاط في تعليقه القانون الذي جرت الانتخابات النيابية على أساسه بـ"المتخلف". وقال إنه لم يسمح له بترشيح سيدات على لوائحه.خلال العقود الماضية أي نساء.

طيلة العقود الماضية، لم يرشح جنبلاط اي سيدات على لوائح حزبه. وقال أمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر في حديث لـ"مهارات نيوز" إن ذلك "ليس مرتبطاً بموقف سلبي من الحزب تجاه المرأة وإنما بالواقع الميداني والتوزيعات الطائفية والمناطقية التي تحكم نوعية الترشيحات".

ويعتبر الحزب، وفق ما شرح ناصر، أن الكوتا النسائية "مجحفة بحق المرأة كون دورها في العمل السياسي يساوي دور الرجل".

خلال التحضير للانتخابات البرلمانية، أطلق الاتحاد النسائي التقدمي  حملة بعنوان "الترشح حقك، الانتخاب واجبك، والخيار ملكك" لحثّ النساء على الترشح والاقتراع، من دون أن يترجم ذلك عملياً.

وقالت رئيسة الاتحاد منال سعيد لمجلة الأنباء الصادرة عن الحزب في 30 كانون الثاني 2018 "صحيح أن الحزب التقدمي الاشتراكي لم يبادر حتى الآن إلى ترشيح نساء ضمن لوائحه الانتخابية، لكنّه من أكبر الداعمين لتفعيل دور المرأة في مواقع القرار بدءاً من مؤسساته وصولاً إلى مؤسسات الدولة".

ووفق دراسة نشرتها جمعية "بيوند" في العام 2017، تبلغ نسبة النساء في الهيئة السياسية العليا في الحزب التقدمي الاشتراكي 16.6 %، مقابل 6.6 % في المناصب القيادية. وتشكل النساء 10% من المنتسبات للحزب.

وبعدما استبعد الحزب النساء عن البرلمان، لم يحسم مرشحيه للوزارة بعد وفق ناصر. وكان لافتاً اقتراح  جنبلاط في تعليقه على تويتر اقتراحه توزير الكاتبة جومانا حداد، غير المحسوبة على فريقه السياسي، علماً أن تشكيل الحكومة في لبنان يخضع لمبدأ تقاسم الحصص بين القوى السياسية الكبرى  ولاعتبارات طائفية وسياسية.

وبرر ناصر الذي يعتبر أن توزير المرأة "من البديهيّات"، اقتراح جنبلاط تسمية حداد وزيرة عوضاً عن سيدات ناشطات في الحزب، باعتبار أنها "شكلت ظاهرة بعد إعلان نتائج الانتخابات النيابية".

وأظهرت النتائج الأولية للماكينات الانتخابية الكبرى فوز حداد المرشحة عن تحالف "كلنا وطني"، قبل أن تدحض النتائج الرسمية ذلك. وتحدثت حداد عن تلاعب بالنتائج وقدمت الأسبوع الماضي طعناً أمام المجلس الدستوري.

لم يُمثّل الحزب التقدمي الاشتراكي على غرار أحزاب لبنانية أخرى بأي وزيرة في الحكومات المتعاقبة. وشهد لبنان توزير ثماني سيدات فقط في تاريخه. وبالتالي، فإن المطلوب من جنبلاط اليوم ومن كافة القوى السياسية ترجمة مواقفهم وشعاراتهم الداعمة لمشاركة المرأة في الحياة السياسية وصنع القرار الى أفعال. ويمكن لكل منهم أن يبدأ الخطوة الأولى الآن عبر تسمية سيدة من حزبه ضمن حصته الوزارية.