غيدا عناني: نحن بمأزق… لكن التغيير فعل يومي
20-12-2018
تقود مديرة منظمة “أبعاد”، غيدا عناني، فريقاً كبيراً من الناشطين والمتخصيين في قضايا اجتماعية ونسوية، وتحاول من خلال عملها اليومي تقديم الحلول والمخارج اللازمة لتخطي كل التمييز الحاصل بحق المرأة في لبنان والمنطقة العربية. مسيرة عناني، بدأت من الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة، أول رابطة نسائية خاصة بالنساء وتطالب بحقوقهن ووقف التمييز والعنف المبني على الأساس الجندري، مروراً بتأسيس “كفى عنف واستغلال”، وصولاً إلى “أبعاد” التي تطرحها منظمة نموذجية على مستوى المساواة والحقوق بين الجنسين
 
تعتبر عناني أنّ واقع النساء في لبنان، من حيث العنف وأشكاله وأنماطه الجديدة التي يتم كشفها بشكل شبه يومي في لبنان - إضافة إلى كافة أشكال التمييز الأخرى، يقود إلى القول إنّا “بمأزق”، فتبحث مع فريقها عن الحلول من خلال التغيير، وحماية النساء وبناء فرق قيادية قادرة على مواصلة العمل في هذا المجال
 
 



تم انتاج هذا الفيديو ضمن مشروع "سيدات مشاركات في العمل السياسي" ويأتي ضمن سلسلة فيديوهات تلقي الضوء على نساء ناضلن في الشأن العام وأحدثن تغييرا في المجال الذي يعملن فيه
ان المساحة التي تحتلها النساء النضاليات والناجحات والخبيرات في الشؤون العامة في الاعلام قليلة مقابل المساحة التي تظهر فيها المرأة كضحية او كخبيرة في التجميل والامور الاجتماعية والانسانية
لذا يسعى هذا المشروع الى زيادة الانتاج الاعلامي الذي يدعم صورة المرأة في المراكز القيادية