هل تقفل خطة النفايات مطمر الناعمة؟
08-01-2015

لا زالت جلسة مجلس الوزراء المنعقدة اليوم تتباحث في ملف النفايات واقفال مطمر الناعمة، الذي شهد الحديث عنه شداً وجذباً في الايام الاخيرة بين وزيري البيئة محمد المشنوق والزراعة أكرم شهيب. بالرغم من النقاش المطول في الملف خلال الجلسة الا ان وزير العدل أشرف ريفي اشار في تصريحات صحافية ان "النقاش وصل الى البند الاخير من الخطة بشأن ملف النفايات وحظوظ عالية باقرارها"، مؤكدا على إصرار رئيس الحكومة تمام سلام على إنهاء ملف النفايات اليوم "والأمل كبير بإقراره".

 لكن وبلارغم من الاجواء الايجابية لإقرار خطة شاملة لمعالجة النفايات واقفال مطمر الناعمة، الا ان تصريحات المشنوق قبيل الجلسة أكدت ان "النائب وليد جنبلاط لن يعارض التمديد لمطمر الناعمة إذا لمس جديّة في معالجة الملف".

في المقابل هذا الموقف شدد وزير الصحة وائل أبو فاعور على أنّ المطمر سيقفل في موعده "والتمديد له سيطرح على أبناء البلدة ولكن من الصعب أن يقبلوا به". وأكّد وزير الزراعة أكرم شهيب "تأييد قرارات مجلس الوزراء بإقفال المطمر ولا مركزية الحل حيث تعالج طل منطقة نفاياتها ويبقى بيروت والضاحيتين التي يمكن أن يتشارك الجميع في حلها".

وعقد وزراء الكتائب اجتماعاً في الصيفي قبل حضورهم إلى الجلسة، وأوضح وزير العمل سجعان قزّي أنّهم "وضعوا 4 تعديلات على دفتر الشروط مع مجلس الإنماء والإعمار ووزارة البيئة"، في حين قال وزير الاقتصاد آلان حكيم: "طرحنا الشفافية وفتح دفتر الشروط على الشركات كلها وليس حصرها بالبعض".

في المقابل صدر عن حملة اقفال مطمر الناعمة - عين درافيل، بياناً يحذر الرئيس تمام سلام من عدم اقفال المطمر "نقول لمعاليك ولمن يسمعنا الان في مجلس الوزراء ان هذا المكب بحكم المقفل، ومفتاح اقفاله بعد 17 كانون الثاني هو بيد من يتضرر منه ولن يدخل له بعد اليوم من يجني من ورائه الارباح على حساب الخزينة العامة ومصلحة الدولة العليا. وعليه نطلب منك وبدل من ان تبذل جهدا في محاولة فتحه مجددا، ان تبذل جهدك في فتح ملف الفساد المرتبط بهذا المرفق العام ذات المنفعة الخاصة."

واضاف البيان "نحذر الحكومة من اتخاذ أي قرار يلحظ فيه أي تمديد لاستخدام هذا المرفق لانه بعد تاريخ 17/1/2015 سيصبح خارج الصلاحية بحكم الواقع التقني له. ونحن مع اهالي المنطقة سننفذ وعدك يا دولة الرئيس ووعد كبار رجال الدولة ونقفله نهائيا بالموعد المحدد".