نشاط تمهيدي لإطلاق "المنتدى اللبناني لحوكمة الانترنت"
14-12-2017

نظمت اللجنة الاستشارية لأصحاب المصلحة المتعددين لمنتدى حوكمة الأنترنت اللبناني، بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت، نشاطاً بعنوان: "المنتدى اللبناني لحوكمة الإنترنت: خطوة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة"في قاعة بطحيش في الجامعة الأميركية في بيروت – الحمرا. وشارك في النشاط مجموعة من الخبراء في مجال الانترنت من القطاع العام والخاص والمجتمع المدني والاكاديميا، اضافة الى اعضاء اللجنة الاستشارية لاصحاب المصلحة لمنتدى حوكمة الانترنت اللبناني.

هدف النشاط الى إطلاق الأعمال التحضيرية للنسخة الأولى من منتدى حوكمة الانترنت اللبناني المتوقع انعقاده في ربيع 2018، التعريف بماهيته وأهدافه، إلقاء الضوء على مفهوم أصحاب المصلحة المتعددين وإبراز أهمية حوكمة الإنترنت من أجل تحقيق التنمية المستدامة والدفع بلبنان نحو مزيد من النمو الاقتصادي والأمان والحرية.

يذكر ان المنتدى اللبناني لحوكمة الانترنت هي مبادرة وطنية ترمي الى فتح النقاش حول قضايا حوكمة الانترنت في لبنان بين اصحاب المصلحة المتعددة الذين يمثلون القطاع العام والخاص والاكاديميا والمجتمع المدني. كما ان هذه المبادرة تندرج في اطار المبادرات الاقليمية والمحلية لمنتدى حوكمة الانترنت العالمي. 

عصفور

في بداية اللقاء أكد رئيس المعلوماتية في الجامعة الاميركيةيوسف عصفور ان الانترنت ساهم في اعادة التفكير فيما كنا نفعل ومازلنا نفعل، اذ انه لم يعد هناك سيطرة لوسائل الاعلام التقليدية والحكومات على مصادر الاخبار، والجامعات والمدراس ليست هي الوحيدة القادرة على التعليم. وساهم الانترنت في تقليل السيطرة المركزية وزيادة الوصول الى المعلومات، ولكن مع هذه الميزات تظهر بعض التحديات مثل امن الاشخاص على الانترنت، انتهاك الخصوصية، الحفاظ على الملكية الفكرية، والجرائم المالية الالكترونية.

واضاف عصفور ان "اطلاق المنتدى اللبناني لحكومة الانترنت مهم من اجل ادارة مشتركة لقطاع الانترنت وتشارك الخبرات والحوار بين المختصين. ونحن كجامعة فخورون كوننا شركاء في هذا المنتدى".

بو حرب

وقالت زينة بو حرب من هيئة اوجيرو المولجة بمهام سكريتاريا المنتدى ان "الغرض من انشاء المنتديات تبادل الافكار والخبرات والحوار بين المختصين، وتوفير فرص للاستثمار والتركيز على قضايا مهمة تعني الجمهور العام، خصوصا ان عدد هذه المنتديات في تزايد حيث وصل عددها الى 71 منتدى انترنت حول العالم".

واعلنت بو حرب عن مبادرة اطلاق منتدى حوكمة الانترنت اللبناني، ودور اوجيرو في اللجنة الاستشارية للمنتدى، كما فسرت آليات عمل المنتدى والدور المناط به من اجل تحسين قطاع الانترنت في لبنان.

الايوبي

اشار مدير عام الاستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات باسل الايوبي الى ان موضوع حوكمة الانترنت مهم جدا، فبعد اعلان جنيف 2003 واعلان قمة تونس حول مجتمع المعلومات في 2005، شكل الامين العام للامم المتحدة فريقا لإدارة الانترنت، اذ وضع هذا الفريق تقريرا يعرّف فيه دور اصحاب المصلحة في ادارة هذا القطاع الحيوي، كما نص اعلان  تونس على ما يلي: "الانترنت مرفق عالمي مهم وادارة الانترنت يجب ان تكون شفافة وديموقراطية ويشارك فيها جميع الاطراف لكفالة تشغيل آمن ومستقر للانترنت".

لذلك، يشمل المنتدى اللبناني لحوكمة الانترنت جميع اصحاب المصلحة من قطاع خاص وعام ومجتمع مدني ومزودي خدمات الانترنت لتحقيق الهدف الاساسي لهذا المنتدى وهو تبادل الافكار والاراء والتعاون والمشاركة الفاعلة بين اصحاب المصلحة.

تبع هذه الكلمات جلستا نقاش حملت عنوانين رئيسيين حول "الحقوق والمسؤوليات الرقمية"و "دور الانترنت في التنمية".

الحقوق والمسؤوليات الرقمية

وتطرقت هذه الجلسة التي ادارتها مديرة البرامج في مؤسسة "مهارات"ليال بهنام الى كيفية المساهمة في بناء مجتمع قادر على مناقشة قضايا حوكمة الانترنت والتأثير في السياسات العامة التي ترعاها.

ديير

لفتت المديرة التنفيذية لمنظمة "سميكس"جيسكا ديير الى ضرةرة مناقشة التحديات التي يواجهها لبنان في موضوع الانترنت، واهم هذه التحديات التأخر في اقرار تشريعات تساهم في تعزيز قطاع الانترنت في لبنان اذ انه ومنذ العام 2010 يتم تداول قانون المعاملات الالكترونية وحماية البيانات الشخصية في مجلس النواب. كما ان التحدي الاخر ما تتعرض له حرية الحرية والتعبير على الانترنت في لبنان، فخلال السنوات الماضية تم اعتقال اعداد كبيرة من النشطاء على الانترنت بسبب تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعية، وهو موضوع يقوض الحريات بحسب ديير. "وتوقعاتي من المنتدى اللبناني للانترنت ان يأتي بروح جديدة في لبنان ويعزز الحوار والبعد الجندري".

مخايل

وفي معرض الحديث عن الحقوق التي ساهم في تعزيزها الانترنت وخصوصا حقوق المرأة، اكدت المديرة التنفيذية لمؤسسة مهارات رلى مخايل انالانترنت شكل فرصة لجميع المواطنين، وخصوصا شريحة النساء التي اصبح لها صوت في قضايا المناصرة والتثقيف. حيث مكّن الانترنت من رفع الوعي وزيادة التأثير. واضافت مخايل "ان الانترنت وفر حظوظا كبيرة للنساء في مجال المشاريع الناشئة. كما اتاح للجمعيات العاملة على قضايا النساء ان تظهر المرأة بشكل ناجح مما اثر على ترتيب اولويات وسائل الاعلام".

ولكن بالرغم من هذه الفوائد للانترنت في مجال الجندرة، اعتبرت مخايل ان هناك غياب للسياسيات العامة التي تدرس البعد الجندري على الانترنت. "كما اننا ومن خلال الملاحظة نرى ان النساء الناشطات يتعرضن للتحرش والانتهاكات على الانترنت تماما كما يتعرضن في العالم الواقعي".

وتمنت مخايل في ختام حديثها  ان يزيد المنتدى الوعي حول الانترنت ليصبح بداية لبناء مجتمع انترنت فعال يؤثر في صناعة السياسيات، "خصوصا ان تجربتنا بصناعة السياسيات غير مشجعة اذ ان هناك قوانين مثل قانون الاعلام لا زال في مجلس النواب منذ ثماني سنوات".

شبير

واعتبر مقرر مركز المعلوماتية في نقابة المحامين الدكتور شربل شبير انه في ظل عدم وجود قانون للمعاملات الالكترونية وحماية البيانات الشخصية، هناك فوضى.  لذلك، يحاول القضاة وضع عين على القانون وعين اخرى على العدالة، من اجل حماية المواطنين. كما أكد على ضرورة تضافر الجهود للدفع باقرار هذا القانون لاسيما ان نقابة المحامين تساهم في اللجنة النيابية التي تناقش الاقتراح الاخير وتنقل خبراتها وتجارب مقارنة يمكن الاستقاء منها اضافة الى المعايير الدولية في هذا الاطار.

وشدد شبير ان هناك اهمية لمنتدى حوكمة الانترنت واصحاب المصلحة للاستفادة من الخبرات في تطوير وصياغة تشريعات مناسبة للانترنت. "نمتلك قدرات كبيرة في مجال الانترنت ولكن ما يعرقل التشريعات هي التجاذبات السياسية".

اهمية الانترنت في التنمية

وفي الجلسة الثانية التي يسرتها ميرنا بربر من الاسكوا ركز النقاش على عرض تجارب ناجحة للقطاع العام والخاص والمجتمع المدني والاكاديميا في مجال التنمية عبر الانترنت.

عصفور

وقدم مدير مركز المعلوماتية في الجامعة الاميركية يوسف عصفور شرحا مفصلا عن الانتقال الرقمي في الجامعة الامريكية الذي بدأ في العام 2009. وعرض عصفور فوائد هذا الانتقال في التفاعل مع الجيل الجديد، وفي التعليم الالكتروني عن بعد، اضافة الى التعاون مع الجامعات الاخرى في مجال تبادل المعلومات والخبرات. 

لكن وبالرغم من هذه التجربة لا توجد سياسات تتعلق بالشهادات العلمية عبر الانترنت بحسب عصفور، كما انه لا توجد اطر لتوفير انترنت سريع يساهم في التبادل العلمي عبر الانترنت. كما ان هناك حاجة الى تطوير الاطر والسياسات المتعلقة بحرية التعبير وحماية الخصوصية والملكية الفكرية. "لذلك، انضممنا الى المنتدى اللبناني لحوكمة الانترنت، اذ نأمل تبادل الخبرات والمساهمة في اقامة بنية تحتية للانترنت في لبنان تساهم في توفير الفرص".

عواد

لفت مسؤول برامج الاتصال والمعلومات في مكتب اليونسكو الاقليمي في بيروت جورج عواد الى اعتماد اليونسكو على تكنولوجيا الاتصال في العمل على عدة اصعدة ومنها التعليم ودعم المجتمعات المحلية، اذ اطلقت اليونسكو مبادرة مع الشباب حول تطوير تطبيقات على الهواتف الذكية، ودعمهم في مجال المشاريع الناشئة خصوصا تلك المشاريع التي تستخدم الانترنت وتكنولوجيا الاتصال. اضافة الى دعم انشاء المكتبات الالكترونية التي تساهم في تسهيل الوصول الى المعلومات. كما قامت اليونسكو بحسب عواد بدعم مبادرات صغيرة للترويج السياحي في لبنان عبر الانترنت لخدمة المجتمعات المحلية. من هنا الاهتمام بالمنتدى المحلي اذ لم يعد بالامكان الحديث عن حقوق انسان منفصلة عن الانترنت.

ابو مراد

وقالت مديرة برنامج الصحة الالكترونية في وزارة الصحة ان وزارة الصحة بدأت بمكننة الاجراءات الادارية لديها منذ بداية التسعينات، وفي عام 2003 انشأت دائرة المعلوماتية. "ومؤخرا خلال اطلاق خطة "الصحة 2025"، انشأت الوزارة شبكة صحية الكترونية تربط مجموعة من المستوصفات الصحية في الاقضية والبلدات اللبنانية مع مجموعة من المستشفيات مثل مستشفى الجامعة الاميركية وغيرها". واكدت ابو مراد ان الوزارة تحاول الوصول الى تقديم ما يقارب من 100 خدمة صحية عبر الانترنت. اضافة الى انشاء تطبيق عبر الهواتف الذكية للتبليغ عن المخالفات المتعلقة بسلامة الغذاء. من هنا أهمية فتح النقاش في النتدى اللبناني حول ضرورة الدفع باقرار القوانين التي تعنى بالبيانات والمعاملات الالكترونية.

نادر

وعرض مارك نادر من شركة Data Consult تجربة شركته في مجال المدن الذكية، "الانترنت سيمكننا من تحويل مدننا الى مدن ذكية، من خلال توفير بيانات حول عناصر عدة مثل الطقس والتربة وغيرها. اذ ان هذا الرصد يمكن ان يحث المواطنين على تغييير سلوكهم. ويساهم في التنمية، وقد قدمنا تجربة ناجحة على هذا الصعيد في بلدة بيت مسك“. واصبح على السياسات ان تجاري التطور الرقمي الحاصل.

وفتح باب الحوار بعد كل من الجلستين.

نشاط تمهيدي لإطلاق "المنتدى اللبناني لحوكمة الانترنت"

 

نظمت اللجنة الاستشارية لأصحاب المصلحة المتعددين لمنتدى حوكمة الأنترنت اللبناني، بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت، نشاطاً بعنوان: "المنتدى اللبناني لحوكمة الإنترنت: خطوة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة"في قاعة بطحيش في الجامعة الأميركية في بيروت – الحمرا. وشارك في النشاط مجموعة من الخبراء في مجال الانترنت من القطاع العام والخاص والمجتمع المدني والاكاديميا، اضافة الى اعضاء اللجنة الاستشارية لاصحاب المصلحة لمنتدى حوكمة الانترنت اللبناني.

هدف النشاط الى إطلاق الأعمال التحضيرية للنسخة الأولى من منتدى حوكمة الانترنت اللبناني المتوقع انعقاده في ربيع 2018، التعريف بماهيته وأهدافه، إلقاء الضوء على مفهوم أصحاب المصلحة المتعددين وإبراز أهمية حوكمة الإنترنت من أجل تحقيق التنمية المستدامة والدفع بلبنان نحو مزيد من النمو الاقتصادي والأمان والحرية.

يذكر ان المنتدى اللبناني لحوكمة الانترنت هي مبادرة وطنية ترمي الى فتح النقاش حول قضايا حوكمة الانترنت في لبنان بين اصحاب المصلحة المتعددة الذين يمثلون القطاع العام والخاص والاكاديميا والمجتمع المدني. كما ان هذه المبادرة تندرج في اطار المبادرات الاقليمية والمحلية لمنتدى حوكمة الانترنت العالمي. 

عصفور

في بداية اللقاء أكد رئيس المعلوماتية في الجامعة الاميركيةيوسف عصفور ان الانترنت ساهم في اعادة التفكير فيما كنا نفعل ومازلنا نفعل، اذ انه لم يعد هناك سيطرة لوسائل الاعلام التقليدية والحكومات على مصادر الاخبار، والجامعات والمدراس ليست هي الوحيدة القادرة على التعليم. وساهم الانترنت في تقليل السيطرة المركزية وزيادة الوصول الى المعلومات، ولكن مع هذه الميزات تظهر بعض التحديات مثل امن الاشخاص على الانترنت، انتهاك الخصوصية، الحفاظ على الملكية الفكرية، والجرائم المالية الالكترونية.

واضاف عصفور ان "اطلاق المنتدى اللبناني لحكومة الانترنت مهم من اجل ادارة مشتركة لقطاع الانترنت وتشارك الخبرات والحوار بين المختصين. ونحن كجامعة فخورون كوننا شركاء في هذا المنتدى".

بو حرب

وقالت زينة بو حرب من هيئة اوجيرو المولجة بمهام سكريتاريا المنتدى ان "الغرض من انشاء المنتديات تبادل الافكار والخبرات والحوار بين المختصين، وتوفير فرص للاستثمار والتركيز على قضايا مهمة تعني الجمهور العام، خصوصا ان عدد هذه المنتديات في تزايد حيث وصل عددها الى 71 منتدى انترنت حول العالم".

واعلنت بو حرب عن مبادرة اطلاق منتدى حوكمة الانترنت اللبناني، ودور اوجيرو في اللجنة الاستشارية للمنتدى، كما فسرت آليات عمل المنتدى والدور المناط به من اجل تحسين قطاع الانترنت في لبنان.

الايوبي

اشار مدير عام الاستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات باسل الايوبي الى ان موضوع حوكمة الانترنت مهم جدا، فبعد اعلان جنيف 2003 واعلان قمة تونس حول مجتمع المعلومات في 2005، شكل الامين العام للامم المتحدة فريقا لإدارة الانترنت، اذ وضع هذا الفريق تقريرا يعرّف فيه دور اصحاب المصلحة في ادارة هذا القطاع الحيوي، كما نص اعلان  تونس على ما يلي: "الانترنت مرفق عالمي مهم وادارة الانترنت يجب ان تكون شفافة وديموقراطية ويشارك فيها جميع الاطراف لكفالة تشغيل آمن ومستقر للانترنت".

لذلك، يشمل المنتدى اللبناني لحوكمة الانترنت جميع اصحاب المصلحة من قطاع خاص وعام ومجتمع مدني ومزودي خدمات الانترنت لتحقيق الهدف الاساسي لهذا المنتدى وهو تبادل الافكار والاراء والتعاون والمشاركة الفاعلة بين اصحاب المصلحة.

تبع هذه الكلمات جلستا نقاش حملت عنوانين رئيسيين حول "الحقوق والمسؤوليات الرقمية"و "دور الانترنت في التنمية".

الحقوق والمسؤوليات الرقمية

وتطرقت هذه الجلسة التي ادارتها مديرة البرامج في مؤسسة "مهارات"ليال بهنام الى كيفية المساهمة في بناء مجتمع قادر على مناقشة قضايا حوكمة الانترنت والتأثير في السياسات العامة التي ترعاها.

ديير

لفتت المديرة التنفيذية لمنظمة "سميكس"جيسكا ديير الى ضرةرة مناقشة التحديات التي يواجهها لبنان في موضوع الانترنت، واهم هذه التحديات التأخر في اقرار تشريعات تساهم في تعزيز قطاع الانترنت في لبنان اذ انه ومنذ العام 2010 يتم تداول قانون المعاملات الالكترونية وحماية البيانات الشخصية في مجلس النواب. كما ان التحدي الاخر ما تتعرض له حرية الحرية والتعبير على الانترنت في لبنان، فخلال السنوات الماضية تم اعتقال اعداد كبيرة من النشطاء على الانترنت بسبب تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعية، وهو موضوع يقوض الحريات بحسب ديير. "وتوقعاتي من المنتدى اللبناني للانترنت ان يأتي بروح جديدة في لبنان ويعزز الحوار والبعد الجندري".

مخايل

وفي معرض الحديث عن الحقوق التي ساهم في تعزيزها الانترنت وخصوصا حقوق المرأة، اكدت المديرة التنفيذية لمؤسسة مهارات رلى مخايل انالانترنت شكل فرصة لجميع المواطنين، وخصوصا شريحة النساء التي اصبح لها صوت في قضايا المناصرة والتثقيف. حيث مكّن الانترنت من رفع الوعي وزيادة التأثير. واضافت مخايل "ان الانترنت وفر حظوظا كبيرة للنساء في مجال المشاريع الناشئة. كما اتاح للجمعيات العاملة على قضايا النساء ان تظهر المرأة بشكل ناجح مما اثر على ترتيب اولويات وسائل الاعلام".

ولكن بالرغم من هذه الفوائد للانترنت في مجال الجندرة، اعتبرت مخايل ان هناك غياب للسياسيات العامة التي تدرس البعد الجندري على الانترنت. "كما اننا ومن خلال الملاحظة نرى ان النساء الناشطات يتعرضن للتحرش والانتهاكات على الانترنت تماما كما يتعرضن في العالم الواقعي".

وتمنت مخايل في ختام حديثها  ان يزيد المنتدى الوعي حول الانترنت ليصبح بداية لبناء مجتمع انترنت فعال يؤثر في صناعة السياسيات، "خصوصا ان تجربتنا بصناعة السياسيات غير مشجعة اذ ان هناك قوانين مثل قانون الاعلام لا زال في مجلس النواب منذ ثماني سنوات".

شبير

واعتبر مقرر مركز المعلوماتية في نقابة المحامين الدكتور شربل شبير انه في ظل عدم وجود قانون للمعاملات الالكترونية وحماية البيانات الشخصية، هناك فوضى.  لذلك، يحاول القضاة وضع عين على القانون وعين اخرى على العدالة، من اجل حماية المواطنين. كما أكد على ضرورة تضافر الجهود للدفع باقرار هذا القانون لاسيما ان نقابة المحامين تساهم في اللجنة النيابية التي تناقش الاقتراح الاخير وتنقل خبراتها وتجارب مقارنة يمكن الاستقاء منها اضافة الى المعايير الدولية في هذا الاطار.

وشدد شبير ان هناك اهمية لمنتدى حوكمة الانترنت واصحاب المصلحة للاستفادة من الخبرات في تطوير وصياغة تشريعات مناسبة للانترنت. "نمتلك قدرات كبيرة في مجال الانترنت ولكن ما يعرقل التشريعات هي التجاذبات السياسية".

اهمية الانترنت في التنمية

وفي الجلسة الثانية التي يسرتها ميرنا بربر من الاسكوا ركز النقاش على عرض تجارب ناجحة للقطاع العام والخاص والمجتمع المدني والاكاديميا في مجال التنمية عبر الانترنت.

عصفور

وقدم مدير مركز المعلوماتية في الجامعة الاميركية يوسف عصفور شرحا مفصلا عن الانتقال الرقمي في الجامعة الامريكية الذي بدأ في العام 2009. وعرض عصفور فوائد هذا الانتقال في التفاعل مع الجيل الجديد، وفي التعليم الالكتروني عن بعد، اضافة الى التعاون مع الجامعات الاخرى في مجال تبادل المعلومات والخبرات. 

لكن وبالرغم من هذه التجربة لا توجد سياسات تتعلق بالشهادات العلمية عبر الانترنت بحسب عصفور، كما انه لا توجد اطر لتوفير انترنت سريع يساهم في التبادل العلمي عبر الانترنت. كما ان هناك حاجة الى تطوير الاطر والسياسات المتعلقة بحرية التعبير وحماية الخصوصية والملكية الفكرية. "لذلك، انضممنا الى المنتدى اللبناني لحوكمة الانترنت، اذ نأمل تبادل الخبرات والمساهمة في اقامة بنية تحتية للانترنت في لبنان تساهم في توفير الفرص".

عواد

لفت مسؤول برامج الاتصال والمعلومات في مكتب اليونسكو الاقليمي في بيروت جورج عواد الى اعتماد اليونسكو على تكنولوجيا الاتصال في العمل على عدة اصعدة ومنها التعليم ودعم المجتمعات المحلية، اذ اطلقت اليونسكو مبادرة مع الشباب حول تطوير تطبيقات على الهواتف الذكية، ودعمهم في مجال المشاريع الناشئة خصوصا تلك المشاريع التي تستخدم الانترنت وتكنولوجيا الاتصال. اضافة الى دعم انشاء المكتبات الالكترونية التي تساهم في تسهيل الوصول الى المعلومات. كما قامت اليونسكو بحسب عواد بدعم مبادرات صغيرة للترويج السياحي في لبنان عبر الانترنت لخدمة المجتمعات المحلية. من هنا الاهتمام بالمنتدى المحلي اذ لم يعد بالامكان الحديث عن حقوق انسان منفصلة عن الانترنت.

ابو مراد

وقالت مديرة برنامج الصحة الالكترونية في وزارة الصحة ان وزارة الصحة بدأت بمكننة الاجراءات الادارية لديها منذ بداية التسعينات، وفي عام 2003 انشأت دائرة المعلوماتية. "ومؤخرا خلال اطلاق خطة "الصحة 2025"، انشأت الوزارة شبكة صحية الكترونية تربط مجموعة من المستوصفات الصحية في الاقضية والبلدات اللبنانية مع مجموعة من المستشفيات مثل مستشفى الجامعة الاميركية وغيرها". واكدت ابو مراد ان الوزارة تحاول الوصول الى تقديم ما يقارب من 100 خدمة صحية عبر الانترنت. اضافة الى انشاء تطبيق عبر الهواتف الذكية للتبليغ عن المخالفات المتعلقة بسلامة الغذاء. من هنا أهمية فتح النقاش في النتدى اللبناني حول ضرورة الدفع باقرار القوانين التي تعنى بالبيانات والمعاملات الالكترونية.

نادر

وعرض مارك نادر من شركة Data Consult تجربة شركته في مجال المدن الذكية، "الانترنت سيمكننا من تحويل مدننا الى مدن ذكية، من خلال توفير بيانات حول عناصر عدة مثل الطقس والتربة وغيرها. اذ ان هذا الرصد يمكن ان يحث المواطنين على تغييير سلوكهم. ويساهم في التنمية، وقد قدمنا تجربة ناجحة على هذا الصعيد في بلدة بيت مسك“. واصبح على السياسات ان تجاري التطور الرقمي الحاصل.

وفتح باب الحوار بعد كل من الجلستين.