المنتدى الثقافي للمرأة في الغازية: تمكين النساء ومحاربة التمييز الجندري
27-03-2018

في العام 2010، انطلق المنتدى الثقافي للمرأة في الغازية بعد ثلاثة أشهر من الاجتماعات بين مجموعة من سيدات البلدة اللواتي وضعن نصب أعينهن العمل على توعية النساء وتثقيفهن في كل ما يتعلق بحقوقهن وشؤون الأسرة في ظل تزايد التحديات والمصاعب.

والمنتدى منظمة غير حكومية لا تبغي الربح وبعيدة عن كل أشكال التعصب الطائفي والعائلي والحزبي. والى جانب المواضيع المتعلقة بالمرأة، تولي أهمية للنشاطات البيئية والتربوية والصحية والوطنية والثقافية.

وانطلاقاً من أن الهدف توعوي وثقافي، كان لا بد من اختيار نخبة من السيدات المتعلمات أو اللواتي يتمتعن بخبرة في العمل الإجتماعي، إن كان على صعيد الجمعيات أو عبر العمل الخاص المنتج. وشاركت جميعهن في دورات تدريبية في مجالات شتى ارتبط معظمها بتمكين المرأة وتعزيز قدراتها.

وبعد ثماني سنوات من العمل الجاد والمثابرة، باتت الجمعية اليوم أشبه بخلية نحل تواكب كل الأحداث. وتشارك في ندوات ومؤتمرات ونشاطات ثقافية مختلفة في أنحاء لبنان كافة.

وبإنتظار أن تتمكن من تأمين مقر، تعقد اجتماعاتها دورياً في منازل المنتسبات اليها كما تنشركل الاخبار المتعلقة بنشاطاتها عبر صفحتها على موقع فيسبوك.

خلال هذه الاجتماعات، تنتقي سيدات المنتدى المواضيع التي ينوين تسليط الضوء عليها انطلاقاً من الأحداث التي تشكل محور الاهتمام. وتشمل هذه النشاطات في المدارس على سبيل المثال توعية الأجيال الناشئة حول الغذاء الصحي خصوصاً في سن المراهقة واعطائهم ارشادات عبر أخصائيي تغذية.

وينظم المنتدى أمسيات شعرية لمتذوقي الشعر والكلمة الحلوة، بالاضافة الى نشاطين ترفيهيين سنوياً لمناسبة عيد الأم ومسرحية مخصصة للأطفال في فصل الصيف، ويخصص ريعها للصندوق لأن الإشتراك الشهري لا يكفي لتغطية المصاريف. كما تلجأ الجمعية الى البلدية لتغطية بعض المصاريف. خصوصاً مسرحيات الأطفال.

وتدأب الجمعية  في شهر رمضان المبارك على اقامة سحور سنوي، يتخلله محات شعرية وموسيقية هادئة.

لسيدات المنتدى أحلام كثيرة، أولها المقرّ ومن ثم تحقيق أهداف تصب في خدمة المرأة بكل مراحل عمرها حتى في شيخوختها.

تخطط الجمعية لمشروع المطبخ الصحي وهو قيد الدرس مع المعهد البريطاني، كما تطمح الى افتتاح مكتب لخدمة المسنين خصوصاً والمواطنين عامة، أي تأمين خدمة صحية للمنازل وإشراف على المسنين. وبذلك يمكن مساعدة الفتيات والسيدات اللواتي يرغبن في العمل التطوعي أو المنتج في البلدة لمساعدة أسرهن مادياً، ما ينعكس استقراراً داخل منازلهن ويمكنهم من المساعدة في تحمل أعباء الأسرة مع ازدياد الحاجات.

?وتقول سيدات المنتدى إنهن يواجهن صعوبات وتحديات كبيرة ولكنهن مصرات على استكمال نضالهن ونهتم بأدق التفاصيل خصوصاً في كل ما يتعلق بالمرأة وتوعيتها وتثقيفها حول كافة أشكال العنف ضد النساء ووجوب عدم التستر على أي انتهاكات تتعرض لها سواء داخل المنزل أو في الشارع وحثها على ممارسة دورها في المجالات كافة لا سيما السياسية.

هذه المقالات تم انتاجها خلال تدريب لصحافيي المناطق حول "الاعلام الحساس لقضايا الجندر"، ضمن مشروع "دورك" الممول من الاتحاد الاوروبي، وينفذه المجلس الثقافي البريطاني بالشراكة مع مؤسسة مهارات واللجنة الاهلية لمتابعة قضايا المرأة في 21 بلدة لبنانية.