لبنان في مرتبة متقدمة من ناحية تكاليف الصحة؟
29-01-2019

في 25 كانون الثاني 2019، غرّد وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني حول خبر تصنيف لبنان بالمرتبة 23 من ناحية تكاليف الصحة وفق مقال على موقع Bloomberg.

فما صحّة هذا التصريح وعلى أي أساس تمّت عملية التصنيف؟

في لبنان، تصنّف وزارة الصحة كوزارة خدماتية تدخلها العديد من الأموال والمساعدات، إضافة إلى كونها تمسّ كل عائلة لبنانية تعوز استشتفاءً أو خدمات طبية. ومنذ أشهر، استعر السجال حول الوزارة والمسؤولين فيها في ما يخص أسعار الدواء والخدمات الممنوحة من قبلها إضافة إلى الحديث عن فقدان علاجات لأمراض مزمنة ومستعصية وغيرها. لذا فان الوزارة محطّ سجال دائم وعملها تحت المجهر وتتناوله القوى السياسية والأحزاب حسب الأهواء والتحالفات.

استند تصريح الوزير حاصباني على مقالة على موقع Bloomberg بعنوان:"These Are the Economies With the Most (and Least) Efficient Health Care" نشر بتاريخ 19 ايلول 2018.

موقع Bloomberg عائد لشركة Bloomberg التي تهدف الى "ربط الافكار والمبادرات مع أصحاب القرار" وتقديم معلومات اقتصادية ومالية. اذاً، هدف الدراسة المنشورة هو إقتصادي ومالي وتجاري.

عند قراءة المقال، نستنتج ان معايير التصنيف مستندة على:

  •  - متوسط العمر المتوقع فوق السبعين سنة.
  •  - الناتج المحلي الإجمالي (GDP) يفوق 5 الاف دولار اميركي.
  •  - عدد السكان لا يقل عن خمسة ملايين.

 

تمّ ذكر لبنان مرة واحدة في المقال: في جملة تشرح أن إضافة كل من لبنان وكوستاريكا وايرلندا ونيوزيلاندا يعود الى عدد السكان الذي وصل هذا العام الى 5 ملايين نسمة.

Costa Rica, Ireland, Lebanon and New Zealand were added to the final index this year,having reached the population threshold -- all now ranking among the top 25

 

إذا، دخل لبنان الى هذه القائمة، للمرة الأولى، لأن عدد سكانه فاق الخمسة ملايين، متوسط العمر المتوقع فوق السبعين، والناتج المحلي الاجمالي يفوق 5 الآف دولار اميركي.

كما ان لبنان وقع في المرتبة 23 من اصل 56 اي في منتصف السلم.

جدول التصنيف

وفق الجدول أعلاه، يتبين ان لبنان في المرتبة 23 بعد السويد وقبل بولندا مع علامة الكفاءة 53 ومتوسط العمر المتوقع 79.4 والتكلفة النسبية هي 7.4% اي ما يعادل 645 دولار اميركي.

اما اذا أردنا مقارنة قيمة التكلفة مع الناتج المحلي الإجمالي/ الشهر مع مجموعة من الدول:

*World Bank2017

**A= Absolute Cost / (GDP per capita / Month) *100

   مقارنة: بين قيمة التكلفة مع الناتج المحلي الإجمالي/ الشهر بين 9 دول

 

يبيّن الجدول أعلاه، ان لبنان مقارنةً بدول أخرى ليس متقدّما جداً من ناحية قيمة تكلفة الصحة على الناتج المحلي لإجمالي/ الشهر (88%). اذ تسبقه كل من: بولندا (69%) وايرلندا (82%) وكوريا الجنوبية (81%) وسينغافور (47%) وهونغ كونغ (58%)، من ناحية نسبة التكلفة من الناتج المحليا لإجمالي.

إذاً، صحيح ان لبنان حلّ في المرتبة 23 في دراسة اقامتها شركة Bloomberg لكنّ هذا التصنيف لا يتوقف هنا، على اعتبار أنّ الدراسة قامت على 56 اقتصاديات فقط، وحلّ لبنان في المرتبة 23 وبلغت نسبة " تكلفة الصحة على الناتج المحلي الإجمالي/ الشهر" 88% وهي نسبة مرتفعة. أي أنّ التكلفة غالية مقارنة بمتوسط الدخل الشهري والقيمة الشرائية للبنانيين، وهو ما لا يضع لبنان في مرتبة متقدمة على غيره من البلدان.

التصريح الاول:

" Bloomberg صنف لبنان من ناحية تكاليف الصحة بالمرتبة 23 عالميًا ": صحيح.

التصريح الثاني:

"...وهي مرتبة متقدّمة جداً جدًا." غير صحيح.

اذاً، تغريدة الوزير حاصباني صحيحة جزئياُ.