نبيل رجب وناشطو البحرين... اعتقالات ومنع سفر بالجملة
13-06-2016

لم تكد تنتهي اصداء قضية الافراج عن الناشطة الحقوقية زينب الخواجة، والتهديد بإعادة سجنها في حال عدم مغادرتها البحرين، حتى اعتقل الناشط الحقوقي نبيل رجب بعد مداهمة منزله صباح اليوم من قبل التحقيقات الجنائية البحرينية ومصادرة حاسوبه الشخصي. وقد اكدت سمية رجب زوجة نبيل رجب من خلال تغريدة على تويتر اعتقال زوجها من دون توجيه تهمة وتفتيش المنزل الواقع في قرية بني جمرة القريبة من العاصمة البحرينية المنامة.

ولفت رئيس مركز الخليج لحقوق الانسان خالد ابراهيم  في تغريدة له على تويتر الى ان اعتقال رجب اثبت ان قمع حكومة البحرين هو ممنهج ومستمر وانها لاتريد ابداً السلم الأهلي بل تريد القضاء تماماً على الرأي الآخر.

وفي سياق متصل منع مجموعة من الناشطين من مغادرة البحرين لحضور اجتماع مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الذي تبدأ اعماله اليوم في جنيف وابرزهم عضو مركز البحرين لحقوق الانسان حسين رضي، وعضو منظمة "سلام" للحقوق والديموقراطية إبتسام الصايغ، والناشط الحقوقي والنقابي السابق ابراهيم الدمستاني.

وقال عضو مركز البحرين لحقوق الانسان حسين رضي في حديث لـ "مهارات نيوز" ان "حملات منع السفر والاعتقالات بحق الناشطين في البحرين هي رسالة للمجتمع الدولي وهي مستمرة تجاه الحقوقيين بالرغم من المناشدات الدولية ".

ويذكر انه في منتصف مايو/أيار، أيدت محكمة الاستئناف البحرينية حكما بالسجن 6 أشهر على الحقوقي نبيل رجب بتهمة إهانة وزارتي الدفاع والداخلية في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وقد أصدر ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة في 13 يوليو/تموز من العام الماضي، مرسوم عفو عن رجب لأسباب صحية.