صبحية نجار... الى ايجاد آلية تحمي الصحافيين اثناء عملهم
29-06-2017

تنتقل الاعتداءات والانتهاكات المرتكبة في حق الصحافيين من مكان الى آخر؛ الاعتداء هذه المرة كان في صور حيث تعرض فريق LBCI المؤلف من المراسلة صبحية نجار والمصور سمير بيتموني للضرب خلال تصوير تقرير حول حمى للسلاحف البحرية في شاطئ المنصوري في قضاء صور.

وفي تفاصيل الحادثة أفادت مراسلة LBCI صبحية النجار لـ "مهارات نيوز"، "تم الاعتداء علينا بالضرب من دون ان يترك لنا المعتدي امكانية الدفاع عن انفسنا وشرح هدف التقرير، ولم نستطع الخروج من المنطقة الا بحماية من الجيش. واضافت نجار "ان استمرار انتهاك حرية الصحافيين والاعتداء عليهم بات مباحا في ظل غياب المحاسبة، خصوصا ان هذا الاعتداء لم يكن الاول، اذ تعرضنا الى اعتداء مماثل في عدلون وعلى شاطئ الرملة البيضا".

واكدت نجار ان "بيانات الشجب والادانة لما يتعرض له الصحافيين لم تعد كافية، وعلى وزير الاعلام والنقابات المعنية العمل على إيجاد آلية تحمي الصحافي الذي يقوم بعمله،لاسيما الصحافي "freelance" الذي لا توجد مؤسسة اعلاميه تدعمه وتحمي حقوقه."

كما اعتبرت نجار ان غياب عقوبات رادعة وتشريعات قانونية هي السبب فيما يحدث للصحافيين، "حقنا في هذه القضية كان سيضيع لولا الفيديو الذي صورته بهاتفي المحمول".

واعتبر المستشار القانوني في "مؤسسة مهارات" طوني مخايل ان حماية الصحافيين الاستقصائيين اثناء ممارسة عملهم في تقصي الحقائق المرتبطة بالمصلحة العامة يوازي حماية الموظفين العامين، وقد تقدمت مهارات بإقتراح لتعديل النصوص المتعلقة بهذا الخصوص.

وشدد مخايل على انه من واجب المسؤولين في الدولة اعطاء المسألة البعد والاهمية اللازمين لمنع الافلات من العقاب تحت اي حجة او ذريعة لإرتباط القضية بمكافحة الفساد والتفلت الامني الذي يشهده لبنان.