هناء أدور ناشطة شهر مايو/ايار 2017
16-05-2017

اعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، مؤسسة مهارات، ومركز الخليج لحقوق الإنسان بالتعاون مع شبكة آيفكس عن اختيار مدافعة حقوق الإنسان البارزة هناء أدور من العراق كمدافعة عن حقوق الإنسان وحرية التعبير لشهر مايو/ ايار 2017 كجزءٍ من حملة "دعم مدافعي حقوق الإنسان و حرية التعبير".

هناء أدور ناشطة حقوقية عراقية ورئيسة جمعية الامل العراقية، إحدى منظمات المجتمع المدني، التي أسستها في العام 1992. مثلّت رابطة المرأة العراقية في الهيئة التنفيذية لاتحاد النساء الديموقراطي العالمي في برلين للفترة من 1972- 1982. ولدت أدور في البصرة  جنوب العراق، حيث أكملت دراستها الإعدادية ثم انتقلت الى جامعة بغداد للدراسة في كلية الحقوق.

 

عرفت هناء أدور بنشاطها الدؤوب للدفاع وحماية الحريات العامة، ومن ضمنها حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة. اشتهرت في وسائل الإعلام بعد تحديها رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، بعد توزيعها  بوسترات مطالبة إياه بإطلاق سراح الشباب الناشطين في تظاهرات ساحة التحرير. شاركت في تأسيس المبادرة المدنية للحفاظ على الدستور، ومقاضاة رئيس السن لمجلس النواب في أغسطس/اب سنة 2010 أمام المحكمة الاتحادية العليا حول الجلسة المفتوحة، حيث كان لقرار المحكمة الدور الحاسم في استئناف مجلس النواب لجلساته، ساهمت باطلاق حملة استرداد رواتب نواب البرلمان العراقي التي استلموها قبل تشكيل الحكومة، لأنهم لم يقوموا بأي عمل يستأهلون عليه المال، وقد تم منح أدور في عام 2011 جائزة "شون ماكبرايد" الدولية، وذلك من قبل مكتب "السلام العالمي". كما حصلت على لقب "المرأة العربية الأولى" لعام 2013 عن جهودها المدنية للمرأة العراقية من قبل مؤسسة "تكريم"

 يذكر ان حملة "دعم مدافعي حقوق الإنسان وحرية التعبير "انطلقت في شهر فبراير/ شباط الماضي مع اختيار الناشطة الحقوقية التونسية نزيهة رجيبة لتسليط الضوء على مسيرتها الحقوقية الرائدة، وكان الناشط الاماراتي احمد منصور ناشط شهر مارس/اذار. في حين، تم اختيار محامي حقوق الإنسان البارز جمال عيد من من مصر كمدافع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير لشهر أبريل/ نيسان 2017.

ويمكن للراغبين في المشاركة في الحملة زيارة مواقع الشبكة العربية http://www.anhri.net، وموقع مهارات نيوز www.maharat-news.com ، وموقع مركز الخليج لحقوق الانسان www.gc4hr.org للاطلاع على كيفية المشاركة والتضامن.