مبادرة شبابية لدعم النازحين تكشف عجز المنظمات الدولية
09-01-2015

لم يقف الجميع مكوف الأيدي في مواجهة تأثيرات العاصفة "زينة" على مخيمات النازحين السوريين في لبنان. تدارك البعض عجز الدولة اللبنانية والمنظمات الدولة عن تقديم المساعدة للنازحين، الذين تركوا لمصيرهم في الخيم واشباه المنازل المتهالكة في مناطق البقاع، الشمال والجنوب. اذ نظمت مجموعة من الناشطين الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي حملة "خلي صوفتك حمرا" لتأمين ملابس صوفية وأغطية ومواد تدفئة وكل ما يمكن جمعه، لإغاثة للنازحين السوريين في لبنان.

في السياق اكد علي نجاح سليم احد مؤسسي الحملة الى جانب الناشط طارق ابو صالح ان الحملة شهدت تفاعلاً كبيراً من قبل الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال صفحتها Lebanese for Refugees وعلى ارض الواقع ايضاً. اذ ان اصداء الحملة وصلت الى كل من دبي وتركيا. هناك تم جمع مساعدات عينية سترسل الى لبنان لتوزيعها.

كذلك، قال سليم لـ "مهارات نيوز" ان "جمع التبرعات يتم من خلال ناشطين يقومون بزيارة المناطق اللبانية المختلفة، اضافة الى تخصيص يوم غد السبت 10 كانون الثاني منذ الساعة العاشرة صباحاً وحتى الخامسة مساءاً، لإستقبال اي تبرعات يقدمها المواطنين امام جامعة هاكزيان في الحمرا".

واضاف سليم ان "الحملة قد تستمر لمدة طويلة من اجل توفير القدر الاكبر من احتياجات النازحين لتخطي فصل الشتاء، خصوصاً وان هنالك صفحات دعم على مواقع التواصل الاجتماعي مساندة للحملة مثل صفحة warm hearts التي اسسها ناشطون في دبي".  ويذكر ان العاصفة "زينة" تسببت في وفاة اربعة نازحين حتى الان. كما دمرت عدد كبير من الخيم التي يقطوننها في البقاع والشمال.