"لانه انسان"... الوجه الجميل من الحرب الأهلية
16-03-2015

لم تخل حقبة الحرب الأهلية برغم وحشيتها من قصص وروايات عن مساعدة مواطنين ينتمون الى طوائف مختلفة لبعضهم البعض. فكانت هذه القصص محور احد الأفلام الوثائقية، الذي حمل عنوان "لانه... انسان". اذ قام 5 طلاب في معهد الدراسات الاسلامية والمسيحية في جامعة القديس يوسف بتنفيذ الفكرة، التي تضمنت شهادات حية لثمان اشخاص عايشوا "حرب الجبل"، يروون من خلالها كيف ساعد احدهم الاخر عبر نجدتهم احيانا او المحافظة على شيء يملكونه، والاشخاص هم من الطائفتين المسيحية والدرزية وكانوا اما جيرانا او تربطهم معزة خاصة.

في السياق قال احد صانعي الفيلم الاب نعمة صليبا لـ "مهارات نيوز" ان "الهدف من الفيلم التركيز على سلم القيم الاخلاقية الذي اختفى في الكثير من الاحيان خلال حقبة الحرب، كما ان هذه القصص قد تساهم في اعطاء نوع من المناعة للأجيال الشابة التي لم تشهد هذه المرحلة، فضلا عن اعتباره نوع من التوثيق للأحداث".

واضاف صليبا "بدأت الفكرة عندما التقيت بسيدة في معاصر الشوف اخبرتني ان اهلها تمكنوا من الهرب من القرية، بعدما ساعدهم شيخا درزيا، اذ اخذهم من طريق داخلية بين البساتين"، مشيرا الى ان "هناك الكثير من القصص لم نستطع تصويرها لضرورات تخص اصحابها ولكننا لمسناها". كذلك، اشار صليبا الى ان القرى التي تمت زيارتها وتوثيق روايات الاشخاص فيها هي: بحمدون الضيعة، شاناي، بشامون، معاصر الشوف والخريبة.

في المقابل، سيقام احتفال اطلاق الفيلم في 27 آذار الحالي في جامعة القديس يوسف برعاية الاب سليم دكاش. كما سيتم عرض الفيلم في كل الاندية الطلابية، اذ سيدور حوله نقاشات وحوارات لإيصال الافكار الى تم عرضها من خلاله.