التعامل الايجابي مع النزاع
25-07-2017

يعمل الفريق اللبناني لتحويل النزاعات بالشراكة مع المجتمعات المحلية على معالجة العديد من الاشكاليات المتعلقة بالتعامل مع النزاعات القائمة. ترتكز أهداف الفريق على فكرة أن المشكلة الاساسية في تحويل النزاعات تكمن في غياب ذهنية ومنطق التعامل الصحيح مع النزاعات، وهذا يعود لثقافة الكثير من افراد المجتمع الذين ينظرون الى الجزء السلبي في التعامل مع النزاعات. وقد  أدت هذه النظرة الى عدم ظهور منظومات مجتمعية تساهم في التعامل اللاعنفي والتعاطي الايجابي مع مختلف النزاعات. كما أن قلة المنتجات الفكرية حول موضوع فهم وتحليل النزاعات وتقديم البدائل المثلى للتعامل معه ساهم في تكريس ثقافة الصراع بدل من تحويل النزاع الى الجانب الايجابي.

من خلال تحالفه مع منظمة ميرسي كور ومؤسسة مهارات، وفي اطار مشروع تأهيل المجتمعات المحلية على تقنيات الوساطة في منطقة الضنية، استطاع الفريق اللبناني معالجة المشكلات المذكورة أعلاه، حيث قام الفريق بتأهيل وتدريب المجتمعات المحلية في المنطقة عبر العديد من الجلسات التدريبية وورش التعلم التشاركي قُدم خلالها العديد من المواضيع المتعلقة بتحليل النزاعات وأساليب الوساطة، كما تم إكساب المشاركين مجموعة من المهارات الاساسية التي يتطلبها التعامل مع النزاعات مثل مهارات الإصغاء، التواصل اللاعنفي، التعاون والعمل الجماعي، وبناء الرابط في التعامل مع الآخر.

وحرصاً منه على نقل هذه المفاهيم الى الواقع العملي فقد قام الفريق اللبناني بالتنسيق مع شركاء المشروع بتسهيل مهمة المجتمع المحلي للقيام بالتحديد التشاركي لاحتياجات المجتمع وقد ساهمت هذه الخطوة في فهم الواقع بصورة اعمق وادارك طبيعة المشكلات والنزاعات التي قد تحدث، كما قام الفريق بجمع عدد من الخبراء المحليين العاملين في الوساطة في لقاءات متعددة بهدف تبادل الخبرات فيما بينهم.

واسهاماً منه في تقديم منتج فكري يساهم في فهم طبيعة النزاعات في المجتمعات المحلية قام الفريق اللبناني بإصدار دليل حول ما تملك هذه المجتمعات المحلية من تقنيات عملية وفلسفية في مجال التعامل مع النزاعات، والهدف من ذلك هو البناء على ما لدى المجتمع بدلاً من البناء على مفاهيم أكاديمية ونظرية.

جان بول شامي
جمعية "الفريق اللبناني لتحويل النزاعات، بيس لابس"