MTV، الجديد أو LBC... من تختار؟
30-09-2014

بين قناة "الجديد" وشاشة الـMTV و"المؤسسة اللبنانية للإرسال"، احتار المشاهد ليلة أمس الإثنين 29 أيلول/ سبتمبر على أي برٍ يرسي. يشاهد مقطع من "حكي جالس" مع جو معلوف، لينتقل إلى "للنشر" مع ريما كركي في حلقته الأولى، فيفتقد الوجه المعروف به البرنامج بمواسمه السبعة. لهذا السبب ينقر جهاز التحكم على الـMTV ليشاهد "طوني خليفة" مع طوني خليفة الذي أطلق أيضاً برنامجه الجديد حاملاً إسمه. منافسة مدروسة خاضتها القنوات الثلاث ليلة أمس إلا أن المواطن هو الاساس والحكم، على حد قول الثلاث.

"من الـMTV مساء الخير"، هكذا افتتح طوني خليفة الحلقة الأولى من برنامجه الجديد. أصر على الـMTV فأعاد ذكرها مرتين في مقدمته، علّ المواطن نسي أن وجه خليفة لم يعد مرتبط بـ"الجديد". نقل خليفة معه فكرة عداد الوقت من برنامجه القديم من دون إسم البرنامج، الذي يحمله أيضاً موقع خليفة الإخباري.

في المقابل، سلمت مقدمة "الأخبار" داليا أحمد الهواء لزميلتها ريما كركي المنتقلة من قناة "المستقبل"، فوصفتها بخليفة الـ"خليفة" أثناء الإعلان الترويجي الذي اعتمدته "الجديد" خلال نشرة أخبار الثامنة لبرنامج "للنشر" بموسمه الثامن. من حيث المضمون، لم يغير فريق "للنشر" أسلوب العمل المعتمد في أيام خليفة فـ"القلوب كانت عند بعضها"، إذ ان تنظيم "داعش" إحتل قسماً كبيراً من الحلقتين بالإضافة إلى موضوع بقاء الصور بعد محوها عن الهواتف المحمولة، كما اضافت كركي بعض الفترات على البرانمج.

في إطار إستلام كركي البرنامج، شكرت القناتين وتمنت التوفيق لخليفة، مشيرةً الى ان هدف "للنشر" ليس "القيام بسكوب غير أخلاقي يتسبب بوقف البرنامج ونعمل من بعدها أنفسنا أبطالاً"، مموهةً إلى برنامج جو معلوف الذي بدأه مع الـMTV في "إنت حر" وانتقل بعدها إلى "المؤسسة اللبنانية للإرسال" في "حكي جالس". أما معلوف فأجمع مع الآخرين على هدفه الأول والأخير وهو صوت المواطن، إلا أنه غرد أمس خارج السرب، فتطرق إلى مواضيع بعيدة كل البعد من القضايا المعالجة في "للنشر" و"طوني خليفة" مثل العنصرية ضد السوريين ونتائج فحوص أدوية التنحيف.