Loading...
ماذا بعد إلغاء مشروع ليلى؟

عقد اليوم الجمعة 2 آب مؤتمر صحافي بعنوان "ماذا بعد إلغاء حفل مشروع ليلى؟" بدعوة من الهيئة الوطنية لحقوق الانسان والمفكرة القانونية ومجموعة من المنظمات الحقوقية من بينها مؤسسة مهارات في مركز المفكرة القانونية - بدارو. هدف المؤتمر الى تسليط الضوء على القمع المتزايد للحريات في لبنان بعد إلغاء حفل مشروع ليلى في مهرجانات بيبلوس الدولية الذي كان مقررا في آب.

 كما تم تسليط الضوء خلال المؤتمر على الإخبار الذي تقدمت به 11 منظمة حقوقية في 30 تموز الماضي الى النائب العام التمييزي بالإنابة عماد قبلان، بخصوص الاعتداءات الجسيمة المرتكبة ضد فرقة مشروع ليلى وما يمثلونه. وقد طالب الإخبار النيابة العامة بملاحقة الجهات التي سوّغت لنفسها ليس فقط إطلاق خطابات الكراهية، ولكن أيضا الدعوة إلى العنف ضد فرقة فنية ومهرجان ثقافي وجمهورهما، وصولا إلى إهدار الدم في ظاهرة هي الأولى من نوعها في لبنان. وبالطبع، تخلّل كل ذلك إطلاق شائعات وأخبار كاذبة، وصولا إلى إصدار الأحكام الشعبية في الشارع وفي العالم الافتراضي على حد سواء. وقد أوحت ماكينة البروباغندا والتزوير الحاصلة في هذه القضية بوجود نوايا خفية في هذه القضية، تهدف إلى تعزيز العصبية والتزمت والاستقطاب الفئوي في لبنان، وفي الآن نفسه إلى إغراق المواطن في حروب الهويات بعيدا عن حربه الأساسية في الدفاع عن ذاته وعن مجتمعه.

البيان الصحافي لمؤتمر "ماذا بعد إلغاء مشروع ليلى؟"

TAG : ,مشروع ليلى ,mashrou3 leila ,حريات ,رقابة