Loading...
الكوتا مطلب اساسي في قانون الانتخاب القادم

ترشحت 113 مرشحة للانتخابات النيابية السابقة عام 2018، لم يصلن سوى 6 فقط الى مجلس النواب اللبناني. اعتبرت الحركة النسائية في لبنان ان "الكوتا" هي السبيل الامثل لضمان تمثيل افضل للنساء في صناعة السياسة العامة.

قالت النائبة في البرلمان اللبناني عناية عزالدين  ان "فرض نظام "الكوتا" هو لإجبار الناس على تغيير سلوكهم وانتخاب امرأة على امل ان المرأة عندما تصل الى مراكز القرار تثبت أهلية وتغيير العقلية". في حين لفتت النائبة في البرلمان اللبناني ديما جمالي الى ان الكوتا موجودة في العديد من البلدان العربية مثل المغرب والاردن، ولبنان يجب ان يسعى بجدية لاقرار نظام الكوتا من اجل تعزيز مشاركة المرأة.

في ظل قوانين انتخابية طائفية معقدة، ما هي "الكوتا" الامثل في لبنان؟ اعتبر وزير الداخلية الاسبق زياد بارود ان الكوتا لها نوعين، الاولى هي كوتا الترشيح التي تفرض على اي لائحة عدد معين من النساء من اجل تسجيل اللائحة. والثانية هي كوتا المقاعد المحجوزة. واضاف بارود: "افضّل كوتا الترشيح لانها ديمقراطية اكثر وفيها تكافئ للفرص، حيث تكون النساء على خط الانطلاق مع الرجال". هذا التفضيل لكوتا الترشيح أكدته مديرة منظمة المرأة العربية فادية كيوان.

كما، قالت كيوان ان "ترشيح النساء حسب النظام النسبي، يعتبر الامثل ليس فقط لتمثيل افضل للنساء بل لنتحول من نظام محاصصة طائفية الى الانتخاب وفقا للبرامج السياسية للمرشحين. وبالتالي، الكوتا في الترشيحات افضل للمرأة، لأنها ستنخرط في السياق السياسي، وتكون كتف على كتف مع الرجال وفق البرنامج الانتخابي".

TAG : ,الكوتا ,انتخابات ,ترشيح النساء ,quota