Loading...
السفير فليتشر عاملة منزل ليوم واحد

"سأستبدل مكاني اليوم مع عاملة المنزل كالكيدن من اثوبيا، سنحاول من خلال ذلك الاضاءة على حقوق العمال الاجانب في لبنان". بهذه التغريدة حاول السفر البريطاني في لبنان توم فليتشر من التضامن مع العاملات، وخصوصاً ان القضية بات تأخذ منحى خطيرا بعد الحوادث العديدة التي تعرضت لها العاملات. اذ يعانين العاملات الأجنبيات في الخدمة المنزلية ظروفاً مشابهة للاستعباد. نظام كفالة، سوء معاملة وغياب دولة جميعها اسباب تكررت لتفسير الواقع السيء للعمالة الاجنبية في لبنان وتحديداً عاملات الخدمة المنزلية.

تأتي مبادرة فليتشر في اطار احتفال "Blog action day" ( نشاط تقيمه مجموعة من المدونين ومؤسسات المجتمع المدني، والناشطين)، ينظم يوم الخميس في 16 تشرين الاول، وقد اختار موضوع "عدم المساواة" قضية هذه السنة. تؤكد المسؤولة الاعلامية في السفارة البريطانية ميشيل معكرون لـ "مهارات نيوز" ان اهتمامات السفارة البريطانية في لبنان ينصب حول موضوع حقوق الانسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص. لذا، قرر السفير فليتشر على طريقته تسليط الضوء على قضية حقوق عاملات الخدمة المنزلية.

يذكر ان السفارة البريطانية في لبنان تبنت سابقاً قضايا حقوقية وساهمت في وضعها في دائرة الضوء، وخصوصاً قضية العنف الجنسي ضد النساء في مناطق الحروب.