Loading...
النفط والاعلام ... المواطن في حيرة

لم يحل موضوع تجديد مهلة استدراج العروض خبرا أولا في مختلف الصحف اللبنانية بالرغم من أهميته بل أن أغلبية التغطيات وردت في صفحات الاقتصاد. كيف تعاطى الاعلام اللبناني مع هذا الملف؟ وهل راعت التغطية حق المواطن بالاطلاع ومواكبة الشفافية في ادارة هذه الثروة الوطنية؟

أفردت جريدة النهار اضافة الى تغطية ما ورد في مؤتمر الوزير جبران باسيل مقالا آخرا عن أهمية عامل الوقت، تم من خلاله تقديم معلومات للمواطن حول العراقيل المتعلقة بملف النفط ومفاعيل التأخير في عملية الاستخراج. يمكن اعتبار تغطية النهار ايجابية تصب في دعم رؤية باسيل لاستغلال عامل الوقت.

أما جريدة المستقبل فغطت مؤتمر باسيل من باب رد النائب في تيار المستقبل محمد قباني عليه وربطه الموضوع بضرورة وجود حكومة حقيقية قادرة على تصديق المراسيم وقوننة عملية المناقصات.

التغطية في جريدة السفير كانت ايجابية وشملت مختلف جوانب المؤتمر الصحافي للوزير باسيل مبرزة حماسة الشركات للتقدم للمناقصات بالرغم من عدم اقرار المراسيم.

تميزت جريدة الأخبار بالاشارة الى ان مؤتمر باسيل حمل الكثير من الاسئلة والهواجس الا انه لم يقدم ايضاحات حول تضارب المصالح الذي يعيق تقدم عملية الاستخراج وخلصت بان المواطن اليوم عاجز عن استخلاص موقف موضوعي في ظل كل التجاذبات السياسية التي تحيط بالموضوع واستنفار العصبيات والولاءات السياسية، ماا يبقي الموضوع لغزا بالنسبة للمواطنين.

أما الجمهورية فعرضت بشكل مقتضب أبرز ما ورد في مؤتمر باسيل.

يذكر أن جميع الصحف ذكرت حضور هيئة ادارة قطاع البترول الى جانب باسيل دون أن يبرز أي دور لها.

يتبين من خلال هذه الجولة أن وسائل الاعلام أنها تناولت الملف من باب تغطية المؤتمر الصحافي للوزير باسيل دون التعمق في طرح الاشكاليات القانونية والسياسية والاقتصادية والجوانب المرتبطة بها. لم يتضح للمواطن هل ان ملف النفط ملف سياسي مرتبط بكل ما هو خلافي في البلد؟

أم هو ثروة وطنية سوف تشكل أولوية عمل لأية حكومة مقبلة وما مدى الشفافية في ادارة هذا الملف في اطار حق المواطن في الاطلاع والمحاسبة؟

أسئلة يطرحها مرصد مهارات بانتظار الاجابة عليها في الايام المقبلة.