Loading...
img-fact

صحيح

وزارة الصحة حجزت حصة لبنان من اللقاحات!
27/08/2020

صرح وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن ضمن مقابلة لقناة الجديد في ٢١ آب ٢٠٢٠، قائلا ”اننا أجرينا اتفاقية مع منظمة الصحة العالمية لحجز حصة لبنان من اللقاح المحتمل لوباء كورونا… ويجري التنسيق مع روسيا لتأمين رزمة من اللقاح الروسي.. والمال متوفر من قرض البنك الدولي“. وتم تداول هذا التصريح بكثرة عبر المواقع الاخبارية اللبنانية.

 

فما صحة ان وزارة الصحة العامة قد أجرت اتفاقية مع منظمة الصحة العالمية لحجز حصة لبنان من اللقاح المحتمل لوباء كورونا؟ وهل فعلا المال متوفر من قرض البنك الدولي؟

أوضحت ممثلة منظمة الصحة العالمية في لبنان، د. إيمان شنقيطي لقسم التحقق في مهارات نيوز ان وزارة الصحة العامة اللبناني قد تقدمت فعلا الى ”كوفاكس“ COVAX. وهي مرفق يوفر للحكومات فرصة الاستفادة من محفظة لقاحات كوفيد ١٩ المرشحة او المحتملة، عبر استخدام مروحة منصات تكنولوجية منتجة من عدة صانعين حول العالم، مع سوق اكبر لضمان الطلب، غالبا بنطاق اكبر من قدرة الحكومات او المجموعات الاقليمية وحدها. 

وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية في ٢٤ آب ٢٠٢٠ ان حوالي ١٧٢ دولة تتعاون مع مرفق كوفاكس، وهي مبادرة عالمية تهدف الى العمل مع صانعي اللقاحات لتزويد البلدان حول العالم بوصول عادل الى لقاحات آمنة وفعالة، عند الموافقة عليها والترخيص لها. ولدى كوفاكس اليوم اكبر محفظة لقاحات مؤلفة من ٩ لقاحات مرشحة ومحتملة و٩ أخرى قيد التقييم.

ويقود كوفاكس كل من CEPI اي التحالف من اجل ابتكارات التأهب للاوبئة  و GAVI اي التحالف العالمي للقاحات والتحصين ومنظمة الصحة العالمية WHO.

ومن اجل تأمين اللقاحات لمن هم اكثر حاجة على الدول الراغبة في ان تشارك في التمويل الذاتي لكوفاكس ان تعبر عن اهتمامها حتى ٣١ آب وان تؤكد نيتها الانضمام بحلول ١٨ ايلول مع تقديم الدفعات الاولية في التاسع من تشرين الاول. 

ان هدف كوفاكس في نهاية عام ٢٠٢١ هو تأمين ملياري جرعة من اللقاحات الآمنة والفعالة التي حصلت على موافقة الجهات الرقابية وتأهيل منظمة الصحة العالمية. هذه اللقاحات سيتم توزيعها بطريقة متساوية بين الدول المشاركة نسبة الى عدد سكانها، مع اعطاء الاولوية لعمال القطاع الصحي ثم التوسع لتغطية الفئات الاكثر ضعفا مثل كبار السن وذوي الحالات الصحية. جرعات اضافية يتم تأمينها بعدها حسب حاجة كل دولة وهشاشتها ودرجة خطر كوفيد ١٩. 

اما في توفر المال من قرض البنك الدولي، فقد أوضحت المسؤولة الاعلامية للبنك الدولي زينة الخليل في تصريح لقسم التحقق في مهارات نيوز ان البنك الدولي ينوي النظر بطلب وزارة الصحة تمويل الحصول على لقاح لكوفيد ١٩، حين تصبح هذه اللقاحات معترفا بها ومرخصة من جهة دولية معترف بها. 

 

اذا يكون تصريح الوزير حمد حول اجراء اتفاقية مع منظمة الصحة العالمية لحجز حصة لبنان من اللقاحات لوباء كورونا وقبول البنك الدولي تمويل اللقاحات صحيحا، طبعا اذا ما حازت على اعتراف دولي. 

 

*تمت اضافة تصريح المسؤولة الاعلامية للبنك الدولي زينة الخليل فيما يتعلق بوجود تمويل من البنك الدولي بتاريخ ٧ ايلول ٢٠٢٠، بعد استلام ردها عبر موقعنا.