Loading...
img-fact

غير صحيح

دراسة في مستشفى رفيق الحريري الجامعي حول جينات الأشخاص المتوفّين بكوفيد19
11/12/2020

نشر موقع يا صور مقالا بعنوان "كورونا يقتل عائلات كاملة في لبنان... دراسة في مستشفى الحريري تكشف عن امر مشترك بين العائلات التي اودى الفيروس بحياة عدد من افرادها !!".

يستند المقال إلى مقال آخر للصحافية نسرين مرعب وفيه أن رئيس قسم العناية الفائقة في مستشفى رفيق الحريري الدكتور محمود حسّون كشف عن دراسة أجريت في مستشفى رفيق الحريري على جينات الأشخاص المتوفّين بكوفيد 19.

فما صحّة وجود هذه الدراسة في مستشفى رفيق الحريري؟

بالعودة إلى المقال الأساسي للصحافية نسرين مرعب والذي استند إليه موقع يا صور نرى أنّ ما يخصّ الدراسة أتى على الشكل التالي: "رئيس القسم العناية الفائقة في مستشفى رفيق الحريري الدكتور محمود حسون يكشف عن دراسة يعمل على إجرائها في مستشفى رفيق الحريري بالتعاون مع دول أخرى، هدفها دراسة جينات الأشخاص الذين يتوفّون بفيروس كورونا في لبنان".

أمّا موقع يا صور فجزم وجود هذه الدراسة بالقول أنّ "الدكتور محمود حسون يكشف عن دراسة أجريت في مستشفى رفيق الحريري...".

صفحة مستشفى رفيق الحريري الجامعي على فايسبوك لم تعلن أي شيء عن مثل هكذا دراسة.

أمّا في ما يخصّ العلاقة بين الجينات البشريّة وفيروس كوفيد 19 فلا تزال الدراسات مستمرة من قبل المراجع العلميّة العالميّة لفهم هذه العلاقة ونتائجها من شدّة الإصابة وصولاً إلى الوفاة.

تشير kings college-london إلى أن الجينات مسؤولة بنسبة 50% عن ظهور الأعراض الرئيسية لـ COVID-19 ووفق أحدث البيانات يشير باحثي الجامعة إلى أنّ بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بعدوى COVID-19 من غيرهم بسبب تركيبتهم الجينية.

التباين الواسع بشأن شدّة الإصابة بكوفيد 19 وصولا الى الوفاة حيّر الأطباء في  BMCMEDICINE مما دفع إلى تسجيل الآلاف من المرضى لمعرفة ما إذا كان العامل الجيني يقود هذه النتائج السريرية المتباينة.

اكتشف الباحثون أنه من بين ما يقرب من 660 شخصًا مصابًا بـ COVID-19 الشديد ، كان هناك عدد كبير يحملون متغيرات جينية نادرة في 13 جينًا معروفًا بأهميته في دفاع الجسم ضد فيروس الإنفلونزا ، وأكثر من 3.5% فقدوا تمامًا الجين الفعال.

إذا الدراسات ما زالت مستمرة في هذا المجال ولربما الدراسة التي يتمّ العمل عليها في مستشفى رفيق الحريري تساهم في الوصول إلى نتائج أكثر دقة، إنّما ما تمّ تداوله على موقع يا صور مضلّل وغير صحيح ويشكّل خطرا على مصداقيّة نظام الرعاية الطبيّة والجسم الطبّي في لبنان.