Loading...
img-fact

صحيح

img-category
شريحة تحت الجلد لإثبات تلقي اللقاح كوفيد-19، هل يمكنها التجسس على زارعيها؟
14/01/2022

نشر موقع ليبانون 24 مقالًا أشار فيه إلى أن هناك شرائح تزرع تحت الجلد لإثبات تلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا مما أثار مخاوف عديدة من إمكانية استخدامها في المراقبة والتجسس.

 

فما صحة هذه المعلومة وهل بالفعل تم تطوير شريحة تتضمن معلومات صحية كشهادة تلقي اللقاح؟

 

ابتكرت الشركة السويدية الناشئة Dsruptive Subdermals للتكنولوجيا رقاقة صغيرة يمكن زرعها في الجلد، تعرض تفاصيل جواز سفر لقاح كوفيد-19 عند مسحه ضوئيًا عبر الهاتف. 

يتضمن الاختراع، الذي ابتكرته الشركة، غرسة قابلة للمسح مبرمجة مسبقًا بحجم 2 ملم × 16 ملم يتم إدخالها تحت الجلد مباشرة. 

 

وطمأن العضو المنتدب للشركة هانيس سجوبلاد، لوكالة فرانس برس، إن هذه الرقاقات ليست أجهزة تتبع، ولا تستجيب إلا عندما مسحها بالهاتف، قائلًا "الشريحة ليس لديهم بطارية ولا يمكنهم إرسال إشارة من تلقاء نفسها، لذا هي تعدّ نائمة، لهذا لا يمكنها أبدًا معرفة موقعك، يتم تنشيطها فقط عندما تمسحها بهاتفك الذكي، وهذا يعني أنه لا يمكن استخدامها لتتبع موقع أي شخص". 

 

وأكد سجوبلاد أنه ليس من الضروري نزع الشريحة لتحديثها وأضاف أنه "من السهل تحديث الشريحة، بحيث يمكنك استخدام تطبيق على هاتفك لتغيير ما هو موجود عليها. لذا يمكنني إضافة معلومات جديدة إلى الشريحة كل يوم - بالأمس كان برنامج Linkedin الخاص بي، واليوم هو شهادة كوفيد-19 الخاصة بي، وغدًا يمكن أن يكون شيئا آخر".

 

ومن الجدير ذكره أنه أكثر من 6 آلاف مواطن في السويد زرعوا هذه الشريحة في أجسامهم، كما إن تكلفة زرع الشريحة تبلغ 100 يورو أي حوالي 112 دولار أميركي.

 

إذًا ما نشره موقع ليبانون 24 صحيح، وما تثيره هذه الشريحة من مخاوف عارٍ عن الصحة وفق ما أكدت الشركة المخترعة، على أن يبقى قرار زرع هذه الشريحة حرية شخصية للأفراد.