Loading...
خطاب نصر الله ينعكس هدوءاً إعلامياً

لم يشكّل خطاب الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصر الله، الخبر الأبرز بالنسبة الى عدد من الصحف اللبنانية، التي لم تتناول بعضها إطلالته ليل أمس في ذكرى "الشهداء القادة" على الصفحة الأولى. في المقابل، ركزت معظم الصحف على "البيان الوزاري"، في ظل الخلاف المستمر بين أطرافها بشأن ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" و"إعلان بعبدا".

من جهتها، عنونت صحيفة "النهار" أن "حكومة إعادة التوازن تواجه اختبارها الأول. نصرالله: مرونة داخلية وتشدّد في سوريا".

وبدت صحيفة "السفير" إيجابية، إذ عنونت: "ما بعد وزارة سلام: رئاسة أم جمهورية فراغ؟ نصرالله: حكومة شراكة.. لنحمي لبنان". ركزت على الشراكة التي عبّر عنها نصر الله في خطابه من دون أن تتطرق إلى تدخل "حزب الله" في سوريا والعمليات الانتحارية للتكفيريين. فيما سلطت صحيفة "الأخبار" الضوء على مكافحة الإرهاب، وعنونت "نصر الله: مكافحة الإرهاب أولوية".

في المقابل، لم تتطرق صحيفتا "المستقبل" و"الجمهورية" إلى خطاب السيد نصر الله على الصفحة الأولى، واكتفتا بالتركيز على البيان الوزاري.

بدا أن خطاب نصر الله لم يحمل جديداً في الموضوع السوري، باستثناء المرونة الداخلية. كذلك، لم يحمل الخطاب أي نفحة استفزازية تجاه "الخصوم السياسيين"، الأمر الذي لم يدفعهم إلى الرد. وهذا ما حاولت الصحف التركيز عليه.