Loading...
العراق: فوج مسيحي لمقاتلة "داعش"

تخرج أمس الخميس 12 اذار/مارس أول فوج من المقاتلين المسيحيين في شمال العراق، جرى تجنيدهم لقتال "داعش" واستعادة مناطقهم. وأقامت قوات البيشمركة الكردية احتفالا أعلنت خلاله أن الفوج الجديد سيتبع حكومة إقليم كردستان، التي تؤدي قواتها دورا رئيسيا في القتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد سيطرته على مساحات شاسعة في العراق.

وشهد معسكر "نمور الحراسات" بمنطقة فيشخابور، قرب الحدود مع سوريا استعراضا عسكريا قام به عناصر الفوج، بحضور مسؤولين من الأكراد والآشوريين. اذ يشارك 600 مقاتل من مسيحيي سهل نينوى في هذه الدورة، التي ركزت على تدريبات بدنية ومحاضرات عسكرية وعلى الرمي والتدريب على الأسلحة الخفيفة حسب آمر المعسكر.

كما أوضح المسؤولون في البيشمركة أن "جميع الذين شاركوا في الدورة هم متطوعون جاؤوا للدفاع عن مناطقهم ولتحريرها من أيدي داعش ثم حمايتها".

يذكر أن هؤلاء المقاتلين يندرجون ضمن "قوات حراسات سهل نينوى" التي تشكلت في عام 2004 بتمويل من حكومة كردستان، لـحماية الكنائس في منطقة سهل نينوى قبل سيطرة "داعش" على هذه المناطق.