Loading...
img-fact

صحيح جزئياً

img-category
هل أصبحنا مجبرين على تلقي جرعة رابعة من لقاح كوفيد-19؟
13/05/2022

 

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا يشير إلى توجه دول العالم نحو أخذ جرعة رابعة من لقاح كوفيد-19، مما أثار موجة ردود وتساؤلات حول صحة هذه المعلومة ومدى دقتها.

 

فهل أصبحنا مجبرين على تلقي جرعة رابعة من لقاح كوفيد-19؟ 

 

سمحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بجرعة معززة ثانية أي جرعة رابعة من لقاحات كورونا من شركتي Pfizer-BioNTech أو Moderna لكبار السن وبعض الأفراد الذين يعانون من نقص المناعة. وتشير الأدلة الناشئة إلى أن جرعة معززة ثانية من لقاح mRNA لكوفيد-19 تحسن الحماية عند الإصابة بعدوى كورونا شديدة ولكن لا يرتبط تلقي الجرعة الرابعة بمخاوف تتعلق بالسلامة العامة.

 

ويتلقى الجرعة الرابعة من لقاح كوفيد-19 من Pfizer-BioNTech أو Moderna الأفراد الذين:

 

  • تبلغ أعمارهم 50 عامًا أو أكثر، بعد 4 أشهر على الأقل من تلقيهم أول جرعة معززة من أي لقاح مرخص أو معتمد من لقاحات كورونا. (Pfizer-BioNTech أو Moderna)

  • يبلغون من العمر 12 عامًا أو أكثر والذين يعانون من أنواع معينة من نقص المناعة، بعد 4 أشهر على الأقل من تلقي جرعة تعزيزية أولى من أي لقاح مرخص أو معتمد من لكورونا. وهؤلاء هم الأشخاص الذين خضعوا لعملية زرع أعضاء صلبة، أو الذين يعيشون مع ظروف تعتبر ذات مستوى معادل من ضعف المناعة. (فقط Pfizer-BioNTech)

  • الأفراد الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر ويعانون من نفس أنواع معينة من ضعف المناعة يمكنهم تلقي لقاح Moderna.

 

وأشار مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في تقريرٍ جديد إلى أنه يجب على الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا أو أكبر والذين يعانون من نقص المناعة بشكل معتدل أو شديد أن يتلقوا ما مجموعه 4 جرعات من لقاح كورونا mRNA. 

 

وتشمل الجرعات الأربع سلسلة أولية من 3 جرعات من لقاح Pfizer-BioNTech أو Moderna، بالإضافة إلى جرعة معززة واحدة من لقاح Pfizer-BioNTech أو Moderna وهي الجرعة الرابعة.

 

ولكن من جهة ٍ أخرى، اعتبرت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية سوميا سواميناثان في مقابلةٍ أجريت معها على موقع "سي ان بي سي" أنه "لا يوجد أي دليل جيد في هذا الوقت على أنه سيكون مفيدًا إعطاء جرعة رابعة" لهذا،  لم تقدم حتى الآن منظمة الصحة العالمية توصية رسمية بشأن جرعة رابعة. 

 

وأضافت سواميناثان أن ""ما نعرفه من علم المناعة هو أنه إذا أعطيت معززًا آخر، سترى زيادة مؤقتة في الأجسام المضادة المعادلة. ولكن ما رأيناه أيضًا هو أن هذه الأجسام المضادة المعادلة ستختفي بسرعة كبيرة".

 

وبحسب دراسة منفصلة نشرت على منصة تحالف اللقاحات Gavi، أجريت على العاملين الصحيين الشباب لم تظهر فائدة مماثلة للتي أظهرت على كبار السنة والذين يعانون من نقص في المناعة. إذ إنه من بين 1050 من العاملين المؤهلين في مجال الرعاية الصحية المسجلين، تلقى 154 الجرعة الرابعة من Pfizer-BioNTech وتلقى 120 لقاح Moderna.

 

ورأى الباحثون أن اللقاحات أدت إلى استجابة مناعية قوية ولم تؤدي إلى مضاعفات سلبية كبيرة، ومع ذلك، كان هناك اختلاف بسيط بين المجموعات.

 

وأظهرت المجموعة التي لم تتلقى الجرعة الرابعة، نسبة إصابة بكورونا نحو 25%، مقابل 18.3٪ للمجموعة التي تلقت الجرعة الرابعة من Pfizer-BioNTech و 20.7٪ من مجموعة Moderna، ما يشير إلى أنه أن التطعيم الرابع للعاملين الصحيين الشباب كان له فوائد هامشية فقط. 

 

إذًا، إن ما تتناقله مواقع التواصل الاجتماعي حول التوجه نحو تلقي الجرعة الرابعة صحيح جزئيًا، إذ إن الدراسات المتوفرة ليست كافية لفرض تلقي الجرعة الرابعة على كل الفئات العمرية، فيما لا تزال فاعليتها غير كافية مقارنة بالذين لم يتلقوها. كما لم تقدم منظمة الصحة العالمية أي توصية لتلقي الجرعة الرابعة في ظل عدم اكتمال الأدلة العلمية.

 

وللتأكد من صحة معلوماتكم، نرجو منكم زيارة المواقع الصحية الرسمية المعنية بنقل وتتبع كل الأخبار الجديدة حول فيروس كورونا، متحوراته ولقاحاته كموقع منظمة الصحة العالمية.