Loading...
رعاية صحيّة أوّلية في لبنان والمنطقة عبر التقنيّات الرقميّة

 

يُعدّ الحصول على المعلومات الصحيّة الدقيقة أحد العوامل الأساسية للحفاظ على صحة سليمة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالصحة الجنسية والإنجابية. وانطلاقاً من أنّ العديد من سكان المنطقة، خصوصاً في لبنان، يواجهون تحديات للوصول إلى الرعاية الصحيّة، تبرز مبادرات رقميّة عدة محليّة وإقليميّة تقدّم المعلومات والإستشارات الصحيّة مجانًا.

 

من بين تلك التطبيقات Reach4Health الذي جرى إطلاقه في 14 كانون الأول 2022 في إطار شراكة بين صندوق الأمم المتحدة للسكان في لبنان والجامعة الأميركية في بيروت ضمن مبادرة إقليمية أطلقتها جامعة كولومبيا وتهدف إلى سدّ الفجوة في محو الأمية الصحية والوصول إلى الرعاية الصحية خصوصاً بين اللاجئين واللاجئات والشباب والشابات المحليين عبر تقنيات الصحة الرقمية.

 

   

 

ويهدف التطبيق، وفق ما تؤكد أخصائية الصحة الإنجابية والجنسية في صندوق الأمم المتحدة للسكان في لبنان ماغي غانم لموقع "مهارات نيوز"، إلى تعزيز صحة الشباب والشابات بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية عبر زيادة تأمين الوصول إلى المعلومات وزيادة الوعي وتحسين الوصول إلى الرعاية الصحية. 

 

ويشمل التطبيق مواضيع عدّة كالصحة الجسدية والنفسية وأنماط الحياة الصحية والصحة البيئية والإجتماعية. وبإمكان أي شخص من أي فئة عمرية تحميله مجاناً على هاتفه المحمول والوصول إلى المعلومات. 

 

والتطبيق حالياً قيد الاختبار من قبل شباب وشابات يشاركون في ورش عمل واجتماعات لمعرفة انطباعاتهم حول مختلف الأقسام وكيف يمكن تحسينه للاستجابة إلى تطلعاتهم، ليصار بعدها إلى تحديث التطبيق بشكل دوري ووفقًا للحاجة.

 

ويشمل التطبيق مواضيع تتعلّق بالصحة الجنسية والإنجابية كالبلوغ والتغيّرات الجسدية والنفسية، الدورة الشهرية والنظافة الشخصية، إضافة إلى الأمراض المتناقلة جنسيًا ووسائل منع الحمل. ويتطرق كذلك إلى مسائل الولادة وما بعد الولادة والرضاعة الطبيعية وتنظيم الأسرة. 

 

ويتضمن التطبيق في إطار التعاون مع وزارة الصحة العامة لائحة بالمراكز الصحية والاجتماعية، بينها مراكز العناية السريرية للاغتصاب، وفق غانم. ويتيح ذلك للشباب والشابات معرفة المواقع الجغرافية للمراكز والوصول إلى الخدمات المتاحة فيها. 

 

ويسمح التطبيق للمستخدمين بإرسال أسئلة، على أن تتمّ الإجابة عليها من قبل فريق متخصّص من الوسطاء الصحيين.

 

تطبيق الولادة الآمنة

في إطار المبادرات الرقمية المتعلقة بالصحة الجنسيّة والإنجابيّة، أطلقت المنظمة الدنماركية غير الحكومية العاملة في مجال الأمومة والطفولة "ماتيرنيتي فاونداشين" وصندوق الأمم المتحدة للسكان في تشرين الثاني 2022 النسخة العربية من تطبيق الولادة الآمنة المستخدم على نطاق واسع حول العالم.

 

 

 

ويمكّن التطبيق القابلات وغيرهن من العاملين في مجال الرعاية الصحية من ضمان ولادات أكثر أمانًا للنساء والأطفال حديثي الولادة في البيئات ذات الموارد المحدودة، خصوصاً في البلدان المتضررة من النزاعات والأزمات في المنطقة العربية.

 

وطوّرت المنظمة التطبيق بالتعاون مع جامعة كوبنهاغن وجامعة جنوب الدنمارك وقابلات ممارسات. وقد تمّ إطلاقه لأول مرة عام 2015، وهو اليوم جزء من برنامج الولادة الآمنة الأوسع نطاقًا التابع لمنظمة "ماتيرنيتي فاونداشين".  

 

وجاء إطلاق النسخة العربية في وقت تواجه المنطقة العربية تحديات متفردة في السياقات المتعلقة بصحة الأم والوليد، وهي تحديات تتفاوت تفاوتاً كبيراً بين البلدان التي تأثرت جميعها أكثر من غيرها بجائحة كوفيد-19. 

 

ومن المأمول أن يؤدي هذا الإصدار الجديد من تطبيق الولادة الآمنة إلى تمكين العاملين الصحيين في البلدان التي تعاني من معدلات مرتفعة لوفيات الأمهات وحديثي الولادة على وجه الخصوص، والارتقاء بقدراتهم، وفق ما أورد صندوق الأمم المتحدة للسكان على موقعه الإلكتروني.

 

والإصدار العربي هو أحدث إصدار من تطبيق الولادة الآمنة المتوفر باللغتين الإنكليزية والفرنسية، بالإضافة إلى 29 لغة وطنية أخرى. وقد بادر أكثر من 270 ألف عامل من العاملين في مجال الرعاية الصحية على مستوى العالم، حتى الآن، بتنزيل تطبيق الولادة الآمنة والاستفادة منه.

 

TAG : ,المعلومات الصحية ,الصحة الجنسية والانجابية ,تطبيقات ,رعاية صحية ,تقنيات رقمية ,مبادرات رقمية ,محو الأمية الصحية