Loading...
img-fact

صحيح

img-category
كورونا يتفشى بين الحيوانات المنزلية
19/04/2021

أثار مقالٌ نشره موقع لبنان 24 عن تفشي كوفيد-19 بين الحيوانات المنزلية، موجةً من التفاعل والتعليقات من قبل المتابعين. فشارك البعض حالات وفاة لحيواناتهم الأليفة بسبب إلتهاب في الجهاز التنفسي، وفق الطبيب الذي كشف عليهم، واعتبر آخرون  أن المقال كاذب وهدفه نشر الرعب بين المتابعين. فهل أصبح فعلًا بإمكان عدوى الفيروس الانتقال إلى الحيوانات المنزلية؟

 

أعلن رئيس مركز "غاماليا" للبيولوجيا المجهرية، ألكسندر غينسبورغ، في حديث أدلى به يوم 29 آذار لصحيفة "إزفيستيا" الروسية "أن الفيروس التاجي لم يحقق بعد قدرته الكامنة. وإنه سيصيب في مرحلة تالية الحيوانات المنزلية والزراعية وذلك بعد أن نحمي البشرية منه بعد عام باستخدام اللقاحات الجيّدة"، وذلك وفق ما نشر موقع لبنان 24.

 

وأظهرت فصائل عدة من الحيوانات قابلية للإصابة بالفيروس من خلال العدوى التجريبية، وفي الأماكن الطبيعية عند ملامسة البشر المصابين. وهناك دليلٌ أيضاًً على أن الحيوانات المصابة يمكن أن تنقل الفيروس إلى حيوانات أخرى في بيئات طبيعية من خلال الاتصال المباشر بين القطط على سبيل المثال، بحسب دراسةٍ أجرتها المنظمة العالمية لصحة الحيوان.

ومع ذلك، تؤكد المنظمة أنه لا يبدو أن جميع الأنواع معرضة للإصابة بسارس-كوف-2، وحتى الآن تظهر نتائج دراسات العدوى التجريبية أن الدواجن والمواشي ليست عرضة للعدوى.

وأشار مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في بيانٍ  إلى أنه "ما زلنا نتعرف على الفيروس الذي يسبب كوفيد-19، لكننا نعلم أنه يمكن أن ينتقل من البشر إلى الحيوانات في بعض الحالات. تم الإبلاغ عن إصابة عدد صغير من الحيوانات الأليفة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك القطط والكلاب، غالبًا بعد الاتصال الوثيق بأشخاص مصابين بالفيروس".

وأوضح المركز أنه عند إصابة الحيوانات الأليفة قد تظهر عليها الأعراض وفي بعض الحالات قد لا تظهر أبداً. ومن بين الحيوانات التي أصيبت، عانى معظمها من أعراض خفيفة، ثم تعافت بشكل  تام. ويبدو أن العوارض الشديدة   عند الحيوانات الأليفة نادرة للغاية.

 

وأوصت المنظمة العالمية لصحة الحيوان بوجوب تطبيق معايير السلامة الصحية والوقائية عند الاتصال بمجموعات من الحيوانات، على سبيل المثال في المزارع وحدائق ومراكز إيواء  الحيوانات. وفي حال الاشتباه بإصابة أحد الأشخاص بكوفيد-19 أو ثبتت إصابته، فعليه أن يقلل من الاتصال المباشر بحيواناته المنزلية، لعدم نقل العدوى إليهم.

 

إذًا ما نشره موقع لبنان 24 صحيح جزئيًا، من جهة إصابة الحيوانات، ولكن  ليست كل الحيوانات عرضة للإصابة. ويبدو حتى الآن أن الحيوانات المنزلية هي الأكثر عرضة وتحديدًا القطط، بينما احتمال التقاط العدوى لدى  الحيوانات الأخرى أقل. أما المواشي فهي غير قابلة لالتقاط العدوى. 

ولا تزال الجهات الصحية العالمية تجري دراساتٍ معمقة أكثر لتثبيت كل هذه الفرضية وفهمها. وللبقاء على اطلاع حول آخر المستجدات المتعلقة بهذا الموضوع يمكنكم زيارة موقع مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية.