Loading...
img-fact

غير صحيح

img-category
هل يعالج دواء "إيفرمكتين" كوفيد-19 في 3 ايام؟
16/09/2021

انتشرت عبر موقع "تويتر"عدّة تغريدات مفادها أنّ دواء إيفرمكتين "ivermectin" يعالج المصابين بكوفيد-19 خلال ثلاث أيّام، وأنّه تمّ اعتماده رسميّا في مستشفيات الولايات المتّحدة الأميركية. وقد منعت منظمة الصحّة العالميّة استخدامه في دول الشرق الأوسط.

فهل يشفي دواء إيفرمكتين"ivermectin" المصابين بكوفيد-19؟

Ivermectin هو دواء مضاد للطفيليات معتمد من إدارة الغذاء والدواء (FDA) ويستخدم لعلاج العديد من الأمراض "المداريّة المهملة"، التي تتضمن الديدان الطفيليّة والجرب وغيرهما من الأمراض.

ونشرت وكالة "فرانس 24" مقالا بتاريخ 7 أيلول 2021  أنّ قاض في ولاية أوهايو الأميركيّة يدعى جريجوري هوارد أمر مستشفى "ويست تشستر"بإعطاء عقار "ivermectin"إلى جيف سميث وهو مصاب كوفيد-19، في حين رفعت زوجة سميث دعوى لإجبار المستشفى بالبدء بإعطاء الدواء.

وقام بعدها القاضي مايكل أوستر بنقض أمر هوارد مستندا إلى عدم وجود بيانات كافية في الدراسات الحديثة تظهر فعّالية إيفرمكتين كعلاج لمصابي كوفيد-19.وقد رحّبت جامعة كاليفورنيا التي تدير مستشفى ويستشيستر بحكم القاضي اوستر.

وأوصت منظّمة الصحّة العالميّة بحصر استخدام هذا الدواء في إطار التجارب السريرية فقط نظرا لضآلة البيانات حول فعاليّته ضد كوفيد-19.

واستعرض فريق مشكّل لإعداد إرشادات بهذا الشأن بيانات جمعت من 16 تجربة سريرية (حوالي 2407 حالة من المصابين بكوفيد-19)، وخلص الفريق إلى أنّ البيانات التي تشير إلى أنّ إيفرمكتين يقلّل من احتمالات الوفاة والحاجة للتنفّس الاصطناعي ويقلّل من الوقت الذي يستغرقه المرضى للتحسّن هي بيانات مستوى اليقين فيها منخفض جدا.

وقد صرّحت إدارة الغذاء والدواء الأميركيّة أنّ التجارب السريريّة تظهر حتّى الأن عدم فعّاليّة هذا الدواء بمواجهة كوفيد-19. وأضافت الإدارة أنّ تناول جرعات كبيرة من إيفرمكتين يشكّل خطرا كبيرا على المريض.

وفي هذا الإطار شهدت مراكز مكافحة السموم (AAPCC) زيادة بمقدار ثلاثة أضعاف في عدد المكالمات لمرضى تلقّوا جرعات زائدة من هذا الدواء.

وقد أعطت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها(CDC) إرشادات للناس بعدم استخدام دواء إيفرمكتين والانتباه لنوع المنتج نظرا إلى وجود نوع من هذا الدواء مخصّص للحيوانات وهو خطير جدا على البشر، لتنصح أخيرا بأخذ لقاح كوفيد-19 كطريقة للوقاية من الفيروس.

إذا ما تمّ نشره غير صحيح، وتشكّل مثل هذه الشائعات خطرا على حياة الناس، وحياة المصابين بكوفيد-19 وعائقا أمام التخلّص من فيروس كوفيد-19 وتحقيق سلامة المجتمعات.